الثلاثاء 27 / 6 / 2017 | 18:30 بتوقيت حلب

آخر الأخبار
حلب بين داعش والنظام والديقراطية

حلب بين داعش والنظام والديقراطية

كنت على أهبة الاستعداد تماما .. صاح المذيع لأتقدم إلى لجنة التقييم “أحمد نور الدين شلاش إلى الحلبة” .. تقدمت إلى الأمام و كانت المفاجأة .. إنه ملك الحلبات محمد علي .. يجلس متوسطا اللجنة .. لم يعيرني اي انتباه في البداية فاغاظني ذلك .. فلم يزدني ذلك إلا تصميم لاظهر له ما عندي .. كنت في أحد الأيام قد صارعت ضبعا حاول سرقة طعامي عندما كنت نائما في الجبل فاستخدمت معه تكتيك الخداع و الإيهام و صرعته بحوالي سبع لكمات متتالية كان الفارق بين كل لكمة و الأخرى خمس أعشار من الثانية بعد أن أظهرت له بأنني نائم و من هنا ابتكرت حركتي الشهيرة “غزير الضبع” التي تتكون من وابل من اللكمات المتتابعة دون رحمة بعد أن يظن الخصم بأنني منهار تماما .. صعدنا إلى الحلبة كان خصمي عبارة عن حائط بشري سينغالي اسمه “ربيع ديوف” بديت ضعيفا في البداية “كان هذا تكتيك الأرنب الجائع” فاستخف بي ضربني لكمة صاعدة فسقطت على الأرض “قصدا لتنفيذ الجزء الأول من حركتي الشهيرة” فكاد الحكم أن يعلن نهاية اللقاء بالفنية القاضية.. كنت انظر على الحكم الخارجي الذي شارف على طن جرس النهاية و إذ بي اصعد و انهال على “ربيع ديوف” بصلية من اللكمات اللئيمة بحركة” غزير الضبع ” فسقط ديوف و قفز محمد علي كلاي من كرسيه راميا الأوراق قائلا بالإنجليزية:”Dead man is here .. well done Ahmad ”
كنت على أهبة الاستعداد تماما .. صاح المذيع لأتقدم إلى لجنة التقييم “أحمد نور الدين شلاش إلى الحلبة” .. تقدمت إلى الأمام و كانت المفاجأة .. إنه ملك الحلبات محمد علي .. يجلس متوسطا اللجنة .. لم يعيرني اي انتباه في البداية فاغاظني ذلك .. فلم يزدني ذلك إلا تصميم لاظهر له ما عندي .. كنت في أحد الأيام قد صارعت ضبعا حاول سرقة طعامي عندما كنت نائما في الجبل فاستخدمت معه تكتيك الخداع و الإيهام و صرعته بحوالي سبع لكمات متتالية كان الفارق بين كل لكمة و الأخرى خمس أعشار من الثانية بعد أن أظهرت له بأنني نائم و من هنا ابتكرت حركتي الشهيرة “غزير الضبع” التي تتكون من وابل من اللكمات المتتابعة دون رحمة بعد أن يظن الخصم بأنني منهار تماما .. صعدنا إلى الحلبة كان خصمي عبارة عن حائط بشري سينغالي اسمه “ربيع ديوف” بديت ضعيفا في البداية “كان هذا تكتيك الأرنب الجائع” فاستخف بي ضربني لكمة صاعدة فسقطت على الأرض “قصدا لتنفيذ الجزء الأول من حركتي الشهيرة” فكاد الحكم أن يعلن نهاية اللقاء بالفنية القاضية.. كنت انظر على الحكم الخارجي الذي شارف على طن جرس النهاية و إذ بي اصعد و انهال على “ربيع ديوف” بصلية من اللكمات اللئيمة بحركة” غزير الضبع ” فسقط ديوف و قفز محمد علي كلاي من كرسيه راميا الأوراق قائلا بالإنجليزية:”Dead man is here .. well done Ahmad ”