الجمعة 28 / 4 / 2017 | 15:12 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

عشرات المدنيين ضحايا قصف التحالف مدينة منبج وريفها

بدأت طائرات التحالف قصف منبج وريفها بحجة تخليص الأهالي من تنظيم داعش المسيطر عليها، ويساند التحالف على الأرض قوات سوريا الديمقراطية التي تضم عرباً وكرداً وتركمان.

لكن طائرات التحالف التي تشن هجماتها في أوقات اليوم كله؛ صباحاً ومساء وليلاً، لم تميز بين داعش والمدنيين.

يعاني أهالي منبج المحاصرون من أسباب الموت كله: نقص الماء والغذاء والكهرباء والدواء، بالإضافة إلى القصف والقنص والدمار.

يصل عدد المحاصرين فيها إلى أكثر من 100 ألف شخص تقريباً.

وصل عدد شهداء منبج وريفها منذ منتصف حزيران إلى 18 تموز 2016 أكثر من 104 مدني، كثير منهم أطفال ونساء. كان عدد الأطفال الشهداء 24 بينهم جنين في بطن أمه ذات 17 عاماً، بنسبة 24% من مجموع الشهداء.

استشهد اليوم 18 تموز أكثر من 23 مدنياً بقصف التحالف منهم 8 في قرية التوخار شمالي منبج، إضافة إلى 15 مدنياً بينهم أطفال ونساء في حي الحزاونة في مدينة منبج. كما استشهد يوم أمس 17 تموز حوالي 7 أشخاص من عائلة “التادفي” نتيجة قصف طيران التحالف منزلهم.

يُذكر أن عدداً منهم استشهد بسبب قيام طائرات التحالف الدولي يوم أمس بقصف بيوتهم في المدينة بعد أن رفضوا الخروج منها بناء على أوامر داعش. فقد آثر نساء ورجال مدنيون البقاء في بيوتهم بعصيان أوامر داعش إفراغ السوق الرئيسي وسوق العكاشين وحارة التبة من اللاجئين، والتوجه إلى سوق الهال والصناعة لسبب مجهول.

يُذكر أن التحالف قتل في 03 حزيران أكثر من 15 مدنياً من عائلة واحدة “الهلال” بقصف طائراته قرية اوجقتاه “أوج قناة” بريف منبج، وكان من بيت الشهداء 9 أطفال، كما قصف طائراته في 09 حزيران شارع الرابطة في المدينة مما أدى إلى استشهاد مدنيين من عائلة “حنيظل” 5 أشخاص، إضافة إلى 8 أشخاص من عائلة “خطاف” بقصفه قرية الخطاف بريف منبج بتاريخ 11 حزيران الماضي.

Manbij