الأربعاء 24 / 5 / 2017 | 01:36 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

أطفال سوريا ضحايا العسكرة

يعاني أطفال سوريا من انتهاكات جسيمة في حقوق الإنسان، بل في أبسط حقوق الأطفال، التي هي حق التعليم والحياة الآمنة والعيش في كنف أبوين، وأيضاً أن يكون طفلاً بكل ما تحمله الكلمة من معنى: يلعب ويمرح ويتعلّم.

لكن بعض القوات والفصائل تحاول دائماً جذب الأطفال إلى صفوف مقاتليهم؛ داعش وتنظيم القاعدة في بلاد الشام (جبهة النصرة) وبعض الفصائل المسلحة وبعض القوات الكردية من مثل قوات الأسايش التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD.

فقد قامت قوات الأسايش في عين العرب كوباني بملاحقة الطفل “أبكو محي الدين قواص” ذو الـ 16 عاماً في حي “كانيا عربا”، بحجة أنه مطلوب لهم، وقام أحد عناصر أمن الأسايش، وعمره 50 عاماً، بإطلاق الرصاص على “أبكو” أمام أعين الناس، فأصابت إحدى رصاصاته رأس الطفل وأردته قتيلاً. قامت الأسايش بعد ذلك بتفريق الأهالي بقوة السلاح، حيث كان السكان قد تجمعوا حول جثة المغدور، وأخذت الأسايش الجثة معها.

وفي السياق نفسه، يُذكر أن عناصر من “حركة نور الدين زنكي” أعدمت ذبحاً بالسكين يوم أمس طفلاً هو عنصر من قوات الأسد قامت بأسره في مخيم حندرات في حلب.

(صورة الطفل أبكو محي الدين قواص)

قتيل على يد قوات الأسايش