الإثنين 20 / 11 / 2017 | 07:51 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

حلب في أول أيام عيد الأضحى: خروقات متواصلة للهدنة

في الوقت الذي كان يُنتظر فيه دخول سوريا وقت سريان الهدنة بدءاً من منتصف ليل الأحد الاثنين، حتى ينعم أهلها بالقليل من الراحة وابتعاد شبح الموت عن أهلها ولو بشكل نسبي، كان نظام الأسد يتفنن في خرق اتفاق وقف إطلاق النار الذي أقر بعد لقاء مطول استمر ساعات، جمع بين وزيري خارجية كل من روسيا وأميركا؛ ووعد فيه الاثنان بمحاسبة أي طرف يكون مسؤولاً عن عدم تطبيق بنود الاتفاق القاضي بوقف الأعمال العدائية لمدة سبعة أيام تبدأ منذ الأحد الساعة 12 ليلاً.
استهل نظام الأسد خروقاته للهدنة بقصف طيرانه المروحي حي صلاح الدين في مدينة حلب المحاصرة بثلاثة براميل متفجرة، تلاها قصف مماثل على حي الراشدين تسبب بوقوع أضرار مادية في الحي المحاصر؛ لكن القصف الأعنف كان من نصيب حيي القاطرجي وقاضي عسكر اللذين قصفا عند الساعة الثالثة والنصف بثمانية براميل متفجرة دفعة واحدة.
كما نفذ طيران الأسد عدداً من الغارات الجوية على حي المرجة جنوب المدينة. وأسفرت غارتان جويتان عن تضرر عدد من المباني ونفوق عدد من الأغنام نتيجة القصف على حي الصالحين، وشهد حي الجزماتي شرق حلب قصفاً مدفعياً أدى لوقوع خسائر مادية.

ولم يسلم ريف حلب من القصف وخرق الهدنة حيث أصيب عدد من المدنيين بقصف مدفعي طال بلدة بيانون بريف حلب الشمالي، كما استهدف طيران الأسد منازل المدنيين بعدة غارات جوية على بلدة الأتارب؛ بالإضافة لقصف طائرات يرجح أنها روسية قامت بإلقاء قنابل عنقودية على مناطق في كفر نوران وريف حلب الجنوبي في تمام الساعة 18:55.
واستمرت الأعمال العدائية من قوات الأسد ليلاً حيث استهدف قصف الطيران الحربي بلدة المنصورة بالصواريخ وبالرشاشات الثقيلة في تمام الساعة 20:27. وعاود طيران الأسد استهداف بلدة خان طومان بعدة غارات وفتح نيران رشاشات طيرانه على طريق حلب ـ دمشق. 
يشار إلى أن معظم غارات طيران الأسد التي قامت بقصف حلب وريفها كانت قد خرجت من مطار النيرب شرق حلب.

%d9%83%d9%8a%d8%b1%d9%8a-%d9%88%d9%84%d8%a7%d9%81%d8%b1%d9%88%d9%81

دع الآخرين على علم بالموضوع