الثلاثاء 17 / 10 / 2017 | 17:59 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

“داعش” يزج بأهم جيوشه للإبقاء على دابق

في الوقت الذي شارفت فيه فصائل الجيش الحر شمال حلب على دحر تنظيم “داعش” في أكثر المناطق المحيطة بمنطقة دابق ومدينة الباب، يحاول التنظيم الدفع بورقته العسكرية الأخيرة، في محاولة منه للحفاظ على المنطقتين اللتين ستشكل هزيمته فيهما بداية انهياره الوشيك في كافة مناطق سيطرته في سوريا.
في هذا الخصوص استطاعت حلب24 الحصول على معلومات خاصة مسربة من داخل التنظيم، تتحدث عن زج “داعش” لما يسمى بـ “جيش العسرة” لتولي مهام الدفاع عن دابق مع اقتراب فصائل الجيش الحر منها.
وكشف مصدر خاص لـ حلب24 أن توجه “جيش العسرة” باتجاه دابق حصل خلال الأيام الماضية على دفعات، وبأمر من “مجلس شورى التنظيم” في العراق، نظراً لما تحظى به دابق من رمزية كبيرة لدى التنظيم، ويعتمد عليها في تجييش مناصري التنظيم للقتال في صفوفه، من خلال ادعائه أن “دابق ستشهد أكبر انتصارات التنظيم على أرضها وسيتم فيها دحر أعداء الدولة الإسلامية”.
وأشار المصدر إلى أن تحركات “جيش العسرة” تأتي في الوقت الذي بدأ الحديث يدور عن انسحاب “داعش” من مدينة الباب وريفها وتسليمها للفصائل المقاتلة دون قتال.
ويبلغ قوام “جيش العسرة” 3 آلاف مقاتل، وتكمن مهمته الرئيسة في حمايته المناطق الهامة لدى التنظيم ومنع سقوطها، ويمتلك ذلك الجيش أكثر من 30 آلية عسكرية ومضادات دبابات غنمها التنظيم من جيش الأسد وتم تسليمها كلها “لجيش العسرة” الذي يعتبر من أهم جيوش “داعش”.
وكان “جيش العسرة” قد تمكن في وقت سابق من السيطرة مرة أخرى على 15 قرية في محيط الراعي وإبعاد الفصائل عن دابق الواقعة شمال شرق مدينة الباب.

%d8%af%d8%a7%d8%a8%d9%82-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%a7%d8%a8

دع الآخرين على علم بالموضوع