الخميس 24 / 10 / 2019 | 04:27 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

لماذا تصر قوات الأسد على التقدم في الشيخ سعيد؟

تبعث المحاولات المتكررة لقوات الأسد في التقدم للسيطرة براً على حي الشيخ سعيد جنوب مدينة حلب المحاصرة، السؤال عن الأهمية الإستراتيجية التي تشكلها تلك المنطقة لدى نظام الأسد.

على الرغم مما تكبده من خسائر كبيرة خلال الأيام الماضية إثر محاولاته الفاشلة في تحقيق أي تقدم في الشيخ سعيد، لاتزال تلك الجبهة تحظى بالزخم الأكبر لقوات الأسد والميليشيات الداعمة لها.

(خاص حلب24: صور من معارك الشيخ سعيد بحلب المحاصرة)

(خاص حلب24: صور من معارك الشيخ سعيد بحلب المحاصرة)

تعتبر جبهة الشيخ سعيد الواقعة تحت سيطرة الفصائل المحلية وبشكل خاص الجبهة الشامية، بمثابة خاصرة رخوة تهدد مراكز قوات الأسد داخل المدينة. بالإضافة لتهديد طريق دمشق _ حلب المستخدمة في تأمين إمدادات قوات الأسد، لكن الخطر الأكبر يتمثل بتهديد مطار حلب الدولي الواقع شمال شرق الشيخ سعيد، ويعتقد أن أي تقدم للفصائل المحلية في تلك الجبهة قد يكون المطار أول أهدافها الإستراتيجية.

(خاص حلب24: صور من معارك الشيخ سعيد بحلب المحاصرة)

(خاص حلب24: صور من معارك الشيخ سعيد بحلب المحاصرة)

وتسعى قوات الأسد إلى التقدم في الشيخ سعيد لتأمين خطوط دفاعاتها على جبهات المناطق الواقعة تحت سيطرتها جنوبي وشرق حلب، بالإضافة إلى ذلك يعتبر تقدمها في الشيخ سعيد بمثابة تمتين لطوق حصارها على المدينة من جهة الجنوب. في الوقت ذاته يعتبر تقدم قوات الأسد في الشيخ سعيد بمثابة تهديد باجتياح أحياء حلب الواقعة تحت سيطرة قوات الأسد، ولاسيما حي السكري الواقع غرب الشيخ سعيد مباشرة، ويعتقد أنه سيكون الوجهة المقبلة للمعارك فيما لو تمت السيطرة على الشيخ سعيد.

(خاص حلب24: صور من معارك الشيخ سعيد بحلب المحاصرة)

(خاص حلب24: صور من معارك الشيخ سعيد بحلب المحاصرة)

ورغم أن حي الشيخ سعيد يعتبر منذ وقت طويل منطقة عسكرية خالية من السكان إلا أن التقدم فيه يهدد عشرات آلاف المواطنين المدنيين القاطنين بحي السكري في حلب المحاصرة.

(خاص حلب24: صور من معارك الشيخ سعيد بحلب المحاصرة)

(خاص حلب24: صور من معارك الشيخ سعيد بحلب المحاصرة)

دع الآخرين على علم بالموضوع