الأحد 19 / 5 / 2019 | 13:51 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

حلب: انتهاء الهدنة واستئناف الحرب

لم يمض أكثر من ساعات قليلة على انتهاء تظاهرات أهالي حلب التي جابت الأحياء المحاصرة السبت 22 تشرين الأول/ أكتوبر، حتى جاء رد نظام الأسد باستئنافه للقصف المدمر ضد أحياء المدينة المنهكة بالموت والدمار، متوعداً المدنيين بالمزيد من الدمويّة والقتل لرفضهم الخروج من منازلهم التي سوّي أكثرها بالأرض.
نظام الأسد استهل عمليات القصف الجوي على حلب بعد مضي ربع ساعة فقط على انتهاء المهلة المحددة للهدنة، واستهدفت الطائرات الحربية بعد ساعات المساء حي الشيخ سعيد جنوبي المدينة ومنطقة 1070 شقة؛ تزامن ذلك مع اندلاع الاشتباكات في محيط أحياء صلاح الدين والحشكل والعامرية وسيف الدولة، بالإضافة لمحيط الجامع الكبير وقرية عزيزة و1070 شقة، وكل تلك الاشتباكات اندلعت في وقت واحد بعد تمهيد مدفعي عنيف.

وفي الوقت الذي كانت فيه قوات الأسد تسعى لإحراز تقدم سريع وساحق على جبهات المدينة بعيد الهدنة، جاءت النتائج مخيبة لها بسقوط عشرات القتلى، لاتزال جثثهم تملأ الشوارع حسب ما أكد مراسل حلب24، مشيراً إلى أن الخسائر العالية دفعت قوات الأسد والميليشيات للتراجع. وتكبدت قوات الأسد والميليشيات الداعمة لها 13 قتيل فقط خلال محاولاتهم التقدم على جبهة صلاح الدين، بالإضافة لمقتل 7 عناصر آخرين على جبهة العامرية، ومقتل 5 عناصر على جبهة عزيزة جميعهم قتلوا خلال استهداف تجمع لقوات الأسد بقذائف المدفعية.
كما تمكنت الفصائل المحلية من التصدي لمحاولة اقتحام من قبل قوات الأسد جرت على جبهة الجامع الكبير في حلب القديمة، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة استمرت مدة ساعتين تكبدت قوات الأسد خلالها العديد من القتلى والجرحى.

دع الآخرين على علم بالموضوع