الخميس 27 / 6 / 2019 | 12:10 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

حلب المحاصرة: أزمة المياه تتفاقم داخل المدينة

بالتوازي مع لعنة القصف اليومي على مدينة حلب المحاصرة، بدأت تلوح في الأفق نذر أزمة إنسانية نتيجة انقطاع المياه في مدينة حلب، بشكل خاص عن الأحياء الشرقية والمحاصرة، منذ أكثر من شهر.

9

فقد ذكر مسؤولون عن المياه في حلب أن أسباب استمرار انقطاع المياه هو نتيجة للأضرار البالغة التي أصيبت بها محطة سليمان الحلبي خلال محاولات قوات الأسد السيطرة عليها قبل نحو شهر، فضلاً عن الأضرار التي تعرضت لها شبكة جر المياه إلى تلك الأحياء بسبب القصف المستمر، والذي أدى لخروج نحو 80 بالمائة منها عن الخدمة، ويحول عائقاً دون إعادة إصلاحها.

كما كان للأعطال في مجموعات التوليد الكهربائي المصممة لتعمل في حالات الطوارئ أن جعل الطاقة التشغيلية لمحطات ضخ المياه تنخفض إلى 20% فقط.

7

 

وأمام أزمة انقطاع المياه يلجأ معظم السكان إلى شراء المياه المباعة من قبل صهاريج توزيع المياه بأثمان عالية، تبلغ 2500 ليرة لكل 1000 لتر من المياه، وهي مبالغ تعتبر عالية لا يقوى عليها معظم سكان الأحياء المحاصرة، والذين فقد أكثرهم فرص العمل بسب بالحرب المستمرة.

بينما يلجأ سكان آخرون إلى نقل المياه بـ “الغالونات” لعدم قدرتهم على شراء المياه، لكن الغارات المستمرة تهدد تلك التجمعات من المدنيين الباحثين عن المياه عند نقاط توزيعها، مما يخشى من حدوث مجازر بحقهم.

8

دع الآخرين على علم بالموضوع