الأربعاء 18 / 7 / 2018 | 15:02 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

درع الفرات تحقق تقدماً سريعاً على حساب داعش قرب مدينة الباب

قوات درع الفرات خلال اليوم من السيطرة على 7 قرى شمال شرق مدينة الباب بريف حلب الشرقي، بعد معارك عنيفة مع داعش، رافعة عدد القرى التي سيطروا عليها خلال 24 ماضية إلى أكثر من 15 قرية.
وتقدمت درع الفرات في قرى “الشعيب، بصلجة، اكداش، خليصة، العون، بيلس سلوى وحج كوسا”، اللاتي يقعن في المنطقة الفاصلة بين مدن الباب وجرابلس ومنبج.
وباتت قوات درع الفرات على مسافة 7 كم من مدينة الباب الإستراتيجية، و4 كم من مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” في قرية العريمة، والتي تقع ضمن الحدود الإدارية لمدينة الباب.
وفي تصريح لحلب24 قال الملازم محمد دخيل أبو عزيز، القيادي في درع الفرات، أن عملية درع الفرات مستمرة حتى الوصول لمدينة الباب، التي توقع الدخيل أن يقاوم بها داعش مقاومة شرسة لمنع سقوطها.
وأضاف الدخيل أنه في حال وصلت قوات درع الفرات إلى مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية، فسيتم الاصطدام معها، حيث إنها “تقصف بوجههم وتهدف لقسيم جغرافية سوريا”، حسب قول الدخيل.
وعن التجاوزات التي تحصل في المناطق التي تسيطر عليها درع الفرات من قبل عناصرها بحق المدنيين، قال الدخيل إنهم وضعوا خطط أمنية وجدت لمعالجة التجاوزات من بعض المسيئين وهناك محاسبة شديدة لكل مخالف بهذا الشأن.
يشار إلى أن عملية “درع الفرات” انطلقت فجر يوم 24 أغسطس/آب 2016 لاستعادة مدينة جرابلس السورية الواقعة على الضفة الغربية لنهر الفرات والمتاخمة للحدود التركية بريف حلب الشمالي لتتمدد وتصل الى أطراف مدينة الباب حتى الآن.

 

(خريطة نشرها فيلق الشام عن توزع السيطرة بمحيط مدينة الباب بريف حلب الشرقي)

دع الآخرين على علم بالموضوع