الجمعة 20 / 10 / 2017 | 22:52 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

روسيا تدفع بقوة برية للقتال في معارك حلب

(قوات روسية في عرض عسكري بقاعدة حميميم في اللاذقية)

أفاد مصدر خاص لحلب24 أن قوات روسية بدأت الدخول في المعارك البرية داخل أحياء حلب المحاصرة بدءاً من يوم أمس الأحد، حيث تقدمت قوة مشاة روسية من لواء المهام الخاصة في الجيش الروسي بمشاركة قوات الأسد وقوات حزب الله اللبناني وميليشيات أخرى، في مدخل حلب الشرقي عند المقبرة الإسلامية.
وبحسب المصادر تفاجأت القوات الروسية بضراوة التصدي من الفصائل المحلية، والتي تمكنت من صد معظم الهجوم وخسرت منطقة مقبرة الشهداء فقط، بينما لم تتمكن القوات الروسية وقوات الأسد من تحقيق أي تقدم إضافي في المنطقة المذكورة، مما أدى لانسحاب القوات الروسية من المنطقة وإعادة تسليمها بالكامل لقوات الأسد، التي بدأت تتصدى لهجمات الفصائل المحلية لاستعادتهم النقاط التي خسروها.
وفي سياق متصل، تصدت فصائل محلية فجر اليوم لهجوم جديد شنته قوات الأسد والميليشيات الموالية لها على عدة محاور شمالي حلب، في محاولة من الأخيرة لتحقيق تقدم على تلك الجبهات، وسط قصف جوي ومدفعي وصاروخي عنيف استهدف المنطقة.
وتدور أعنف الاشتباكات بين الفصائل المحلية من طرف، وقوات الأسد والميليشيات الموالية لها من طرف آخر، على المحور الشمالي الشرقي لمدينة حلب، حيث سيطرت قوات الأسد ليل أمس على بعض النقاط في منطقة الشيخ نجار القديمة والسكن العشوائي شرق حي مساكن هنانو، وماتزال الاشتباكات العنيفة بين الطرفين مستمرة على جبهتي العويجة وبعيدين شمالي حلب، حيث تمكنت الفصائل المحلية من استعادة النقاط التي تقدمت إليها قوات الأسد يوم أمس، وتمكنت كذلك من قتل وجرح عدد من عناصر قوات الأسد ولواء القدس الفلسطيني.
وأفشلت الفصائل المحلية سابقاً هجمات عدة سابقة ومنعت قوات الأسد من إحراز أي تقدم على جبهات مدينة حلب المدينة المحاصرة، لترد قوات الأسد بالتصعيد وكثفت قصفها الجوي والمدفعي على الأحياء المحاصرة، مما تسبب بسقوط مئات الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين، في محاولة منها إجبار الفصائل المحلية على الخروج من المدينة، إضافة لضرب الحاضنة الشعبية للفصائل.

دع الآخرين على علم بالموضوع