السبت 24 / 6 / 2017 | 15:12 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

“قسد” تشيع عشرات العناصر في منبج وتجبر تجار المدينة على الإضراب حزناً على القتلى

(صورة لمواطنين مجتمعين أمام المشفى الوطني بمدينة منبج)

في سياق استنزافها للعناصر المقاتلة ضمن صفوفها، شيعت قوات سوريا الديمقراطية أمس الأحد من المشفى الوطني في منبج العشرات من عناصرها الذين قتلوا في معارك متفرقة خاضتها ضد قوات “درع الفرات” وتنظيم “داعش” بالقرب من مدينة الباب، إضافة لقتلى سقطوا خلال قصف الطيران والمدفعية التركية الذي طال مواقع “قسد” في قرى “السالمي” و”الشيخ ناصر” و”القرط”.
وذكر مراسل حلب24 أن قسد قامت بإجبار جميع أصحاب المحلات التجارية على إغلاق كافة محلاتهم داخل مدنية منبج أثناء التشييع. كما فرضت “قسد” طوقاُ أمنياً على المشفى الوطني أثناء خروج مواكب التشييع منه. وبحسب مراسل حلب24 فإن قسد أجبرت أصحاب المحلات على “الإضراب” في منبج، ومنعت المدنيين من الدخول أو الخروج من المدينة، لتصور الأمر على أنه إضراب طوعي حزناً على القتلى الذين سقطوا.

وتسعى قوات سوريا الديمقراطية إلى تجنيد أكبر عدد ممن سكان ريف مدينة منبج بصورة إجبارية، لسد النقص الحاصل في صفوفها خاصة جراء توسع مناطق نفوذها بعد دخولها مدينة منبج والريف وبعض القرى في الريف الشمالي من الرقة، بالإضافة إلى سعيها لدفع أبناء المنطقة للقتال في الخطوط الأولى لمقاتلة أقرانهم من الطرف الآخر، فقد قامت قسد مؤخراً وبدعم من التحالف الدولي بتخريج دفعة مقاتلين جديدة -كانت جندتهم إجبارياً- ويقدر عددهم 260 عنصراً منضمنهم يافعين لم تتجاوز أعمارهم 16 عاماً وسارعت إلى زجهم فوراً على جبهات القتال.