الخميس 24 / 10 / 2019 | 05:55 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

حلب تحترق.. فصائل حلب تندمج في كيان واحد (جيش حلب)

أعلنت مجموعة من الفصائل العاملة داخل أحياء حلب المحاصرة اليوم الخميس 1 كانون الأول /ديسمبر، عن حل نفسها وتشكيل كيان عسكري موحد وقيادة موحدة باسم (جيش حلب) وتعيين كل من أبو عبد الرحمن نور قائداً عاماً وأبو بشير معارة قائداً عسكرياً.

خطوة التوحد تأتي استجابة للمرحلة الحرجة التي تمر بها الأحياء المحاصرة في مدينة حلب، والتقدم الأخير الذي حققته قوات الأسد في الأيام الأخيرة، لكن العامل الأكبر وراء إعلان التوحد هو الضغط الشعبي والاعلامي الذي طالب تلك الفصائل بالوقوف عند مسؤولياتها والكف عن النزاعات المدفوعة بمصالح فئوية.

وفي الوقت الذي يشير فيه بيان التوحد ضمن “جيش حلب” إلى أن جميع الفصائل المنضوية تحته قد تخلت عن مسمياتها السابقة وكياناتها لتكون من الماضي والانضواء تحت لواء الجيش الجديد، لم يصدر أي بيان عن الفصائل التي ورد اسمها في بيان التشكيل بأنها قد قامت فعلاً بحل نفسها. وهو الأمر الذي يبعث على التساؤل إن كانت خطوة الاندماج مجرد حدث إعلامي كسابقاته من المرات التي تم فيها تشكيل قيادات وغرف عمليات موحدة أم أنها فعلاً ستكون ذات هدف سامي دفع الفصائل لحل نفسها بهدف إنقاذ حلب.

مصادر عسكرية أشارت إلى أن باكورة ثمار إعلان الجيش الجديد وجد اليوم في النجاح بالتصدي لمحاولة تقدم قوات الأسد على محوري الشيخ سعيد والسكن الشبابي واسترجاع كافة النقاط التي تقدمت فيها قوات الأسد.

يشار إلى أن “جيش حلب” ضم كبرى الفصائل المقاتلة في حلب وريفها ومنها الجبهة الشامية والفوج الأول وحركة نور الدين الزنكي وجيش الإسلام وجيش المجاهدين وحركة أحرار الشام وفيلق الشام وكتائب الصفوة وكتائب أبو عمارة وفرقة السلطان مراد.

aleppo

(صورة من الإنترنت لمدينة حلب)

دع الآخرين على علم بالموضوع