الثلاثاء 18 / 6 / 2019 | 18:57 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

حلب تحترق.. جثث وجرحى في الطرقات وقصف بغاز سام على ثلاثة أحياء

تتواصل عمليات الإبادة الجماعية للمدنيين داخل أحياء حلب المحاصرة نتيجة القصف الجوي والمدفعي المتواصل على أحياء الفردوس والكلاسة وبستان القصر والمشهد وصلاح الدين والمعادي، التي تم استهدافها اليوم الخميس 8 كانون الأول/ ديسمبر من قبل قوات الأسد بقذائف المدفعية.

فقد استشهد اليوم في حلب 46 مدنياً وأكثر من 230 جريح، وذلك نتيجة ما يزيد عن 140 غارة من الطيران الحربي والمروحي و1200 قذيفة مدفعية و3 براميل متفجرة تحمل غازاً ساماً.

لكن النصيب الأكبر من الموت حدث في حي الفردوس الذي تم قصفه بأكثر من 150 قذيفة، مما أدى إلى عشرات الشهداء والجرحى في الشوارع وتحت الأنقاض، دون أن تتمكن فرق الإنقاذ من الوصول اليهم بسبب شدة القصف، بالإضافة إلى قلة المعدات اللازمة وافتقار الأحياء المحاصرة إلى أبسط المستلزمات الطبية والإسعاف.

وما زاد في عدد الضحايا هو زيادة الكثافة السكانية نتيجة نزوح المدنيين من الأحياء التي سيطرت عليها قوات الأسد مؤخراً إلى الأحياء الغربية.

لم يقتصر قصف قوات الأسد على قذائف المدفعية وحسب، بل أن أحياء “الكلاسة” و”بستان القصر” و”المغاير” قد تعرضت لقصف جوي بالبراميل المتفجرة تبين أنها تحتوي على غاز سام أدى إلى إصابة عشرات المدنيين بحالات اختناق.

قوات الأسد التي تقدمت بدعم من الميليشيات الطائفية ارتكبت بمشاركة الأخيرة عدداً من الانتهاكات التي تمثلت بحرق منازل المدنيين والناشطين الواقعة ضمن الأحياء الشرقية التي دخلتها قوات الأسد، وخصوصاً في أحياء “الصاخور وكرم الجبل ومساكن هنانو”، بحسب ما أفاد مصدر خاص لحلب24.

aleppo-bombling-run

(صورة من الإنترنت)

دع الآخرين على علم بالموضوع