الخميس 24 / 10 / 2019 | 05:17 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

بعد منعٍ إيراني.. خروج دفعتين من الجرحى والمدنيين من حلب المحاصرة اليوم

بعد تعذر إخراج الجرحى والمدنيين من أحياء حلب المحاصرة يوم أمس بسبب رفض الميليشيات الإيرانية، عاودت قوات الأسد والميليشيات الإيرانية محاولات تقويض اتفاق إخراج الدفعة الأولى من المهجرين، التي كانت مقررة في الساعة السادسة صباح اليوم الخميس 15 كانون الأول/ ديسمبر، حيث تعرض القافلة الأولى لإطلاق النار من قبل قناصين تابعين لقوات الأسد عند عقدة الراموسة، مما أدى لاستشهاد مدني وإصابة 3 آخرين بجروح بينهم عنصران من الدفاع المدني.
خرق الهدنة المتعمد والتعرض لطاقم الإسعاف كاد أن يهدم الاتفاق بشكل كامل، إلأ أن روسيا تدخلت في الوقت المناسب مهددة بالرد على مصدر النيران مهما كان.
من جانبه كان الهلال الأحمر السوري قد أعلن عن سحب عناصره استنكاراً لحادث الاعتداء، ثم عاد عن ذلك، مما أخر وصول ممثلين عن الهلال الأحمر لمرافقة القافلة المؤلفة من 20 حافلة و10 سيارات إسعاف أقلت (1150) شخصاً بين مدني وجريح، بحسب تصريح “الفاروق أحرار” مسؤول التفاوض عن الفصائل المحلية.
وبعد تأخير متعمد على الطريق أثناء مرورها من مناطق سيطرة الأسد وصلت القافلة الأولى إلى ريف حلب الغربي، وتم نقل الجرحى إلى معبر باب الهوى من ثم نقلوا إلى الاراضي التركية لتلقي العلاج اللازم في مشافيها.
فيما خرجت الدفعة الثانية ووصلت قبل قليل إلى حي الراشدين في ريف حلب الغربي في طريقها الى ريف إدلب.
وكان اتفاق لوقف إطلاق النار بين قوات الأسد والفصائل المحلية برعاية روسية تركية قد أبرم ليل أمس يقضي بخروج الجرحى والمدنيين والعسكريين، ويزيد عددهم عن 70 ألف شخص من أحياء حلب المحاصرة إلى ريف إدلب وريف حلب الشمالي.

كما نص اتفاق جديد بالسماح لمن يملك سيارة في حلب المحاصرة بالمغادرة بسيارته، لذلك بدأ الأهالي بالتجمع للانطلاق بسياراتهم.

czusf6bxaaabmjp

دع الآخرين على علم بالموضوع