الإثنين 20 / 11 / 2017 | 07:51 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

سهيل الحسن برتبة عميد.. ويترأس القطاع الشمالي في سوريا

سهيل الحسن، اسمٌ تردد كثيراً على لسان السوريين، عُرف باسم “النمر” بين مؤيديه وتابعي الأسد، وباسم “النمر الوردي” بين الخارجين على نظام الأسد.

“على العالم كله أولاً أن يعرف عدو العالم، وعلى من يدعم أعداء العالم أن يعرف أنه ليس من العالم”، خطاباته الهزيلة الممزوجة “بالجدّية” لرفع معنويات جنوده، أضحكت عليه السوريين، ولكنه أبكى كثيرين بقتله وإجرامه.

سهيل الحسن كان عقيداً في المخابرات الجوية التابعة للأسد، ونُقل إلى قوات الأسد ليقود العمليات في محافظة حماة 2012 ومن ثم قائد حملة البراميل المتفجرة على حلب، وصاحب سياسة الأرض المحروقة، واسترجاع حلب من الفصائل المحلية. يتلقى أوامره بشكل مباشر من بشار الأسد، كما كان قائد العمليات الخاصة في المخابرات الجوية.

وكان قد حصل على وسام الشجاعة ثاني أرفع وسام في روسيا، قلّده إياه قائد القوات الروسية في اللاذقية.

وفي معلومات خاصة حصلت عليها حلب24، أكد مصدر عسكري أن قيادة قوات الأسد تُسلم العقيد في صفوفها سهيل الحسن قائداً عاماً لجهاز المخابرات الجوية للقطاع الشمالي لسوريا.

كما أكد المصدر لحلب24 أنه جرى ترفيع الحسن إلى رتبة عميد وأصبح يرأس 3 أفرع للمخابرات في الشمال السوري، مع العلم أنه بذلك يترأس على لواءين أقدم منه رتبة في المخابرات الجوية في فرعي حلب وإدلب.

وأشار المصدر إلى أن قوات الأسد قامت بتلك الترقية والتسليم للحسن بطلب من قيادة العمليات العسكرية الروسية في معامل الدفاع، وذلك لما أظهره من إطاعة وتعاون كبير مع القوات الروسية بحلب، على حد تعبيرهم.

دع الآخرين على علم بالموضوع