الخميس 27 / 4 / 2017 | 06:18 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

قسد وقوات الأسد.. نحو تنسيق عسكري مباشر على الأرض بريف حلب

بعد أن كشف تبدل خرائط السيطرة في الشمال السوري عن تنسيق مضمر بين كل من قوات الأسد وقوات سوريا الديمقراطية المسماة اختصاراً بـ “قسد”، يحاول الطرفان تطوير ذلك التنسيق ليشمل سبل التنقل بين مناطق ريف حلب.
مصدر خاص من منبج أكد لحلب24 قيام وفد عسكري من قوات الأسد برفقة ضباط روس بالتوجه إلى مدينة منبج مساء أمس الاثنين 27 شباط/ فبراير، حيث عقدوا اجتماعاً مشتركاً مع قيادة “قسد” استمر مدة ساعتين. وفور انتهاء الاجتماع عاد الوفد العسكري إلى مطار كويرس. جرى ذلك بعد وصول سيطرة قوات الأسد لتشمل قرى واقعة على حدود مدينة منبج التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، التي تشكل “قوات حماية الشعب” الكردية عامودها الفقري.
كشف المصدر أيضاً أن الاجتماع الذي عقد في منبج كان لوضع خطوط عريضة وتثبيت نقاط وجود الطرفين في خطوط التماس الجديدة، واتفقوا أن تسمح قوات الأسد لقسد بالعبور من منبج إلى عفرين وبالعكس، وذلك عن طريق مناطق سيطرة الأسد شرقي وشمالي شرقي حلب؛ على أن تسمح قسد لقوات الأسد باستخدام الأراضي الواقعة تحت سيطرتها للوصول إلى القامشلي والحسكة.
من جانبها وافقت قيادات “قسد” على بنود الاتفاق لكنها طلبت فرصة للتشاور مع القيادة الأميركية قبل عقد اجتماع آخر يتم بموجبه تثبيت الاتفاق.

يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي يجري فيها اجتماعات مباشرة بين قسد وقوات الأسد لتنسيق العمليات وسير القوافل العسكرية، فقد اجتمعت قيادات من نظام الأسد بقيادات من قسد في وقت سابق وطلبت فيه من قسد العمل على إنشاء مربع أمني داخل مدينة منبج، لكن قسد رفضت ذلك واعتبرته طرحاً سابقاً لأوانه.

منبج