الخميس 27 / 4 / 2017 | 06:15 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

مبادرة أهلية لترميم وإعادة تأهيل مستشفى منبج

أمام الحاجة الماسة للمرافق الطبية العامة في مدينة منبج قام مواطنون في المدينة بمبادرة تدعو إلى إعادة تأهيل وترميم مستشفى منبج الوطني.

وفي حديث خاص مع مراسل حلب24 قال بعض الأهالي الذين فضلوا عدم ذكر أسمائهم، بأنهم أرادوا بذلك القيام بشيء يخدم مدينتهم وريفها، ويخدم الأهالي، كي يعود المستشفى للعمل من جديد بعد الضرر البالغ الذي تعرض له خلال المعارك والغارات، مما أدى إلى خروج الجزء الأكبر منه عن الخدمة.

يُذكر أن المستشفى الوطني -الذي كان اسمه الباسل سابقاً- كان مستشفى حكومياً مجانياً، مجهزاً بأجهزة طبية حديثة. وكان يحتوي على بنك للدم، وثلاثة أقسام هي: قسم الولادة والحواضن، وقسم القلب، وقسم خاص للعمليات.

وسيطرت الفصائل المحلية على منبج في 19 تموز/ يوليو 2012 وبما فيها المستشفى، وحاولت تلك الفصائل تحييد المستشفى الطبي عن المعارك كي لا يتضرر الأهالي بإغلاقه أو قصفه، وغيروا حينها اسمه إلى “المستشفى الوطني”. وبقي الأطباء والعاملون في المستشفى يحصلون على رواتبهم من حكومة الأسد.

ولكن داعش سيطرت خلال عملياتها العسكرية في ريف حلب على منبج والمستشفى أيضاً عام 2014 ووظف أطباء وعاملين فيه. وبسبب تلك العمليات والاشتباكات تعرض المستشفى إلى أضرار كبيرة وتكسير معداته، بالإضافة إلى قصف التحالف للمستشفى، مما أدى إلى أضرار كبير بالبناء وبقسم بنك الدم فيه.

ومع بداية العمليات العسكرية من قوات سوريا الديمقراطية “قسد” وبدعم من الولايات المتحدة الأميركية، سيطرت قسد على منبج في عام 12 آب/ أغسطس 2016.