الثلاثاء 28 / 3 / 2017 | 17:49 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

قاعدة عسكرية روسية في منطقة عفرين بين نفي روسي وتأكيد كردي

نفت وزارة الدفاع الروسية اليوم الإثنين 20 آذار/ مارس نيتها إقامة قاعدة عسكرية روسية في منطقة عفرين شمالي سوريا، وقالت الوزارة إن جزءاً من مركز المصالحة في قاعدة حميميم سينقل إلى منطقة عفرين، في المنطقة الواقعة على خط التماس بين قوات سوريا الديمقراطية “قسد” وقوات درع الفرات، وذلك لمراقبة تنفيذ الهدنة في سوريا، على حد تعبيرها.

وكانت الوزارة أعلنت نفيها بعد تصريحات كردية عن اتفاق روسي كردي بإقامة قاعدة عسكرية في منطقة عفرين؛ كما أفاد ريدور خليل المتحدث بسم وحدات حماية الشعب الكردية لوكالة رويترز بأن روسيا تنوي إقامة قاعدة عسكرية شمالي سوريا بالاتفاق مع الوحدات التي تسيطر على المنطقة، موضحاً أن الاتفاق يأتي ضمن إطار التعاون في مكافحة الإرهاب. وأضاف خليل: “إن موسكو ستعمل أيضاً على تدريب مقاتلي الوحدات في إطار مكافحة الإرهاب”.

وأوضح المتحدث أن التوصل للاتفاق مع روسيا جرى يوم أمس الأحد، وأن القوات الروسية وصلت بالفعل إلى الموقع في عفرين، مع ناقلات جند وعربات مدرعة.

وتناقلت بعض مواقع التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين خبر وجود عسكري وصور مدرعات روسية في المنطقة.

وتعول قوات قسد على مدينة عفرين كثيراً -كونها مركز مهما لها شمالي غربي سوريا- في تنفيذ ما تطمح له من إقامة إقليم كردي شمالي سوريا.

يُذكر أنه سبق وأن أكد مصدر خاص من منبج لحلب24 قيام وفد عسكري من قوات الأسد برفقة ضباط روس بالتوجه إلى مدينة منبج مساء الاثنين 27 شباط/ فبراير، حيث عقدوا اجتماعاً مشتركاً مع قيادة “قسد” استمر مدة ساعتين. وفور انتهاء الاجتماع عاد الوفد العسكري إلى مطار كويرس. جرى ذلك بعد وصول سيطرة قوات الأسد لتشمل قرى واقعة على حدود مدينة منبج التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، التي تشكل “قوات حماية الشعب” الكردية عامودها الفقري.