السبت 18 / 11 / 2017 | 12:05 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

موظفو حكومة الأسد النازحون من حلب: الفصل أو العودة إلى منازل مدمرة

بعد كثير من المحاولات الهادفة إلى إجبار سكان أحياء حلب الشرقية وباقي المناطق التي عاودت قوات الأسد السيطرة عليها العودة إلى مناطقهم، قامت حكومة الأسد مؤخراً بممارسة نوع خاص من الضغط على النازحين من حلب في مناطق الساحل السوري وحمص ودمشق للعودة إلى أحيائهم المدمرة. وآخر تلك الضغوطات كان بتهديد فئة الموظفين بقطع رواتبهم وفصلهم من أعمالهم ما لم يستأنفوا العمل في دوائرهم الأساسية في حلب.

مصدر خاص أكد لحلب24 أن عدد الموظفين من النازحين الحلبيين في اللاذقية وريفها يفوق 15 ألف موظف، معظمهم بات مهدداً بالفصل ما لم يعد للسكن في مناطقة المدمرة والمفتقدة لأدنى أنواع الخدمات الأساسية.

وفيما يبدو أن القرار يهدف من توظيف عودة النازحين كمادة إعلامية تتحدث عن انتصارات الأسد وعودة الأمن والأمان إلى المناطق التي دخلتها قواته وبشكل خاص شرقي حلب؛ إلا إن ثمة هدف مباشر لتلك الإجراءات ويتمثل في التخفيف من حنق أهالي اللاذقية وسائر المناطق التي أخذ سكانها باعتبار أن النازحين يجردون أبناءهم من فرص العمل.

(صورة من الإنترنت)

دع الآخرين على علم بالموضوع