الثلاثاء 17 / 10 / 2017 | 17:54 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

ضغوط أمريكية لإخلاء قسد مناطق شمالي حلب سيطرت عليها بدعم روسي

بدأت قبل أكثر من شهر مفاوضات بين قوات سوريا الديمقراطية المسماة اختصاراً بـ “قسد” والفصائل المحلية شمالي حلب بدعم وضغط من الولايات المتحدة الأميركية؛ تقضي بانسحاب قسد من بعض البلدات والقرى بريف حلب الشمالي، وهي تل رفعت ومنغ وعين دقنة ومريمين وشيخ عيسى ومرعناز وكفر ناصح ودير جمال والمالكية وشواغرة وحربل وكفر كرمين.

الجهة التي تقوم بالتفاوض نيابة عن الفصائل المحلية هي لواء المعتصم، المدرّب والمدعوم من الولايات المتحدة، بالإضافة إلى فعاليات مدنية من أهالي المناطق التي يتم التفاوض عليها. بينما يفاوض بالنيابة عن قوات سوريا الديمقراطية قيادات من وحدات حماية الشعب الكردية وقيادات سياسية من “كانتون عفرين”.

كما ينص الاتفاق على أن أميركا لن تقوم بأية عملية مراقبة، وإنما طالبت قوات سوريا الديمقراطية بالانسحاب من تلك المناطق بعد الاتفاق على وقف الاشتباكات بين الطرفين، مقابل فتح طريق عفرين الواصل بين اعزاز وريف حلب الغربي بصورة دائمة.

وأكد مصدر خاص لحلب24 أن قسد ستنسحب الجمعة 14 نيسان/ أبريل من عدد من هذه البلدات، ثم تتلوها انسحابات من القرى والبلدات الأخرى في الأيام القليلة اللاحقة.

أهمية هذه القرى أنها قد تكون منطلقاً للقيام بعمليات ضد قوات الأسد في المنطقة، إضافة إلى فتح الطريق القديم بين أطراف ريف حلب الشمالي. كما أنها تسمح للناس الذين اضطروا إلى النزوح من هذه القرى إلى المخيمات بالعودة إلى بلداتهم.

وقال المجلس العسكري لمدينة تل رفعت في بيان أصدره أمس الخميس 13 نيسان/ أبريل أن ما يتم تداوله على صفحات الفايسبوك وغرف الواتس آب مبالغ فيه، ويحمل معلومات مغلوطة، على حد تعبيره. مضيفاً أن كل ما في الأمر أن “هناك مفاوضات جارية وتهدف إلى العودة لأراضينا بكرامة ودون سفك للدماء، وإخوتنا بلواء المعتصم يبذلون جهوداً حثيثة في هذا الموضوع، وليست المفاوضات هي الخيار الوحيد، والاستعدادات العسكرية جارية ومن حقنا استرجاع أراضينا المسلوبة بكافة السبل”.

دع الآخرين على علم بالموضوع