السبت 16 / 12 / 2017 | 16:47 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

شهداء وجرحى بريف حلب.. مع اشتعال للجبهات مجدداً

تابع الطيران الحربي قصفه للريف الحلبي منذ فجر اليوم الثلاثاء 18 نيسان/ أبريل، مترافقاً مع قصف مدفعي وصاروخي أدى إلى عدد من الشهداء والجرحى، بالإضافة إلى دمار في الأبنية السكنية.

فقد استشهد خمسة مدنيين من عائلة واحدة، وجُرح آخرون نتيجة استهداف الطيران الحربي بلدة أورم الكبرى بالصواريخ الفراغية فجر اليوم، كما انتشل الدفاع المدني طفلين مصابين من تحت الأنقاض، فيما استشهد مدني وجرح آخرون نتيجة قصف جوي أيضاً على بلدة حور بثلاث غارات جوية بالقنابل العنقودية.

(آثار الدمار نتيجة القصف على أورم الكبرى بريف حلب الغربي)

وأدت غارات مماثلة على مدينة دارة عزة إلى عدد من الجرحى؛ كما طال القصف الجوي بلدات الأتارب، والتوامة، وخان العسل، وكفرناها، وزهرة المدائن، والراشدين، وجبل شويحنة، وقبتان الجبل في ريف حلب الغربي، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي كثيف.

وفي الريف الشمالي، أغار الطيران الحربي بالتزامن مع قصف مدفعي على كل من عندان وبيانون وحريتان وكفر حمرة ومعارة الأرتيق.

واستهدف الطيران الحربي ومدفعية قوات الأسد بلدات خان طومان بالريف الجنوبي ومدينة مسكنة ومحيطها وقريتي وضحة والبومانع بالريف الشرقي.

من جهة أخرى جرت اشتباكات بين الفصائل المحلية وقوات الأسد على محاور البحوث العلمية والفاميلي هاوس، والراشدين الشمالية، والشويحنة والجزيرة، والملاهي بالريف الغربي، قُتِلَ خلالها 15 عنصراً وجرح آخرون من قوات الأسد، فيما قُتِل 10 عناصر آخرون نتيجة الاشتباكات على جبهة حي جمعية الزهراء غربي حلب.

(آثار الدمار نتيجة القصف على أورم الكبرى بريف حلب الغربي)

واندلعت اشتباكات عنيفة بين الفصائل المحلية وقوات سوريا الديمقراطية “قسد” على محاور مرعناز وكفر خاشر ومدينة مارع وكلجبرين بريف حلب الشمالي، قُتِل فيها وجُرج عددٌ من عناصر قسد.

وتتعرض أرياف مدينة حلب، ولاسيما الريف الشمالي والريف الغربي، إلى هجمات متكررة من قوات الأسد والميليشيا المساندة لها خلال الأسبوع الماضي، حيث تسعى تلك القوات إلى التقدم في هذه المناطق بغطاء جوي ومدفعي وصاروخي كثيف، ولكنها باءت جميعها بالفشل.

 

دع الآخرين على علم بالموضوع