الثلاثاء 17 / 10 / 2017 | 17:57 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

لواء المعتصم يُفَوض من التحالف لإدارة مناطق ستنسحب منها قسد بريف حلب الشمالي

بعد مفاوضات دامت أكثر من شهرين، اتفقت كل من قوات التحالف ولواء المعتصم العامل في قوات “درع الفرات”، ووحدات حماية الشعب الكردية المنضوية ضمن “قوات سوريا الديمقراطية”، على إخلاء قرى وبلدات كانت قسد سيطرت عليهم العام الفائت بغطاء جوي روسي.
 وفوضت قوات التحالف الدولي  لواء المعتصم العامل في قوات “درع الفرات” بإدارة قرى وبلدات “تل رفعت، منغ، عين دقنة، مريمين، المالكية، شواغر، مرعناز، الشيخ عيسى، حربل، كفرناصح، دير جمال”، بعد تسلمها، وتعيين إدارة مدنية لتلك المناطق، وتسهيل أمور المدنيين الراغبين بالعودة إلى منازلهم من مخيمات النزوح بريف حلب الشمالي.
وطالب التحالف لواء المعتصم بحماية المدنيين الكرد الراغبين بالبقاء في تلك المناطق على أن يتكفل اللواء بمنع الفصائل الأخرى من الدخول لتلك المنطقة بسلاحهم، وأن ينحصر السلاح بيد لواء المعتصم فقط.
بينما تكفل التحالف بإجبار قسد على الخروج من المناطق المذكورة خلال الأيام القليلة القادمة، تنفيذاً لبنود الاتفاق الذي تم التوقيع والموافقة عليه من جميع الأطراف.
وقال مصطفى سيجري رئيس المكتب السياسي لـ “لواء المعتصم” عبر حسابه على تويتر، إن الكتاب الصادر عن التحالف الدولي هو نتاج جهد وعمل دام أكثر من شهرين، ويهدف بالدرجة الأولى إلى إعادة 300 ألف نازح ومشرد في الخيام، مضيفاً أن الوصول إلى حالة سلام بين مكونات الشعب السوري هدف لهم، ولكن تبدأ بإعادة الحقوق إلى أصحابها.
ونوه سيجري إلى أنه سيقوم بمؤتمر صحفي يبين فيه نتائج الاجتماعات “المثمرة” التي عقدوها، مؤكداً أنه يحتاج القليل من الوقت للقيام بذلك.
وكان الجيش التركي قصف صباح اليوم الأربعاء 10 أيار/ مايو 2017، مناطق سيطرة قسد في بلدة تل رفعت ومطار منغ العسكري، مما أدى إلى قتلى وجرحى بصفوف قوات قسد والمدنيين الموجودين في المنطقة.

دع الآخرين على علم بالموضوع