السبت 19 / 8 / 2017 | 17:57 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

مدن حلب تتضامن مع معرة النعمان وتطالب جبهة النصرة بالخروج من المدينة

خرجت مجموعات من المواطنين والناشطين المدنيين في مدن محافظة حلب -ومنها مدينة الأتارب غربي حلب ومدينة اعزاز شمالاً- بتظاهرات غاضبة تدين الانتهاك الجديد الذي ارتكبته جبهة النصرة المسماة حديثاً بـ “هيئة فتح الشام” في معرة النعمان بمحافظة إدلب، وتدخلها السافر في شؤون المدينة وتجاوزاتها المتجددة بحق فصائل الجيش الحر. حيث أقدم عناصر من فتح الشام يوم أمس الخميس 8 حزيران/ يونيو باقتحام مدينة معرة النعمان في وقت الإفطار، وقامت بقتل مجموعة من المدنيين وعناصر من الفرقة 13 التابعة للجيش الحر، منهم ضابط منشق عن جيش الأسد، بينما اغتالوا سابقاً العقيد تيسير السماحي القيادي الكبير بالجيش الحر.

وغلب على التظاهرات الرفض التام لنهج فتح الشام ودورها الذي تحول إلى القضاء على كامل الفصائل المقاتلة للاستئثار والتحكم بمصير المناطق، حيث ذكّرالمتظاهرون بتجاوزات النصرة في ريفي حلب الجنوبي والغربي، وقتالها المستمر ضد معظم الفصائل ذات النهج المعتدل.

تجاوزات جبهة النصرة في معرة النعمان جاءت بالتزامن مع حملة إفطار صائم نظمتها إحدى الجمعيات الخيرية لأطفال أيتام، وخلال الاشتباك الحاصل كان يتواجد ما يقارب 300 طفل ضمن مناطق الاشتباكات وتم إخلاؤهم من المدينة بشكل مباشر.

من جهة أخرى أدانت عدة كيانات ثورية وفصائل عسكرية؛ منها غرفة عملية حوار كلس التابعة لدرع الفرات، هجوم جبهة النصرة على مدينة معرة النعمان وطالبتهم بوقف الهجوم والخروج من المدينة.

وقامت حواجز فتح الشام صباح اليوم بالتضيق على المدنيين الداخلين والخارجين من الأتارب بريف حلب الغربي عبر حواجزها المنتشرة بمحيط المدينة، واحتجزت ثلاثة شبان من على أحد حواجزها بتهمة المشاركة بتظاهرات ضد الهيئة، بحسب ما قاله مقربون من المحتجزين.

 

صورة لإحدى اللافتات التي رفعها المتظاهرون في الأتارب

(صورة لإحدى اللافتات التي رفعها المتظاهرون في الأتارب)

دع الآخرين على علم بالموضوع