الإثنين 20 / 11 / 2017 | 07:42 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

شبح التجنيد الإجباري يلاحق شبيحة حلب

قرار من عمليات المنطقة الشمالية بقوات الأسد تقرر ضم الشبيحة إلى “القوات النظامية”

أكد مصدر خاص لحلب24 أن قيادة العمليات بالمنطقة الشمالية التابعة لقوات الأسد أرسلت أسماء 9000 شخص مطلوب للاحتياط ممن يعمل حالياً ضمن اللجان الشعبية (الشبيحة). وأكد المصدر أن القرار جاء تكملة لحملة سابقة قامت بها المخابرات الجوية التابعة لقوات الأسد، جندت خلالها بالاحتياط أكثر من 1500 عنصر من الشبيحة ضمن قوات الأسد “النظامية” تحت بند الاحتياط؛ وهو الأمر الذي خلق حينها مشاكل كبيرة وامتعاضاً لدى قادة مجموعات الشبيحة، كونهم اعتبروا الأمر محاولة لإنهاء دورهم في حلب.
وينص الأمر الموجه لقيادة الشرطة العسكرية أن يتم إرسال أسماء المطلوبين لقادات مجموعاتهم، على أن يتم التحاقهم بقوات الأسد “النظامية” احتياطياً لمدة أقصاها نهاية شهر تشرين الثاني المقبل، ووضع أسماء من يتخلف على قائمة المطلوبين أمنياً لتجاهلهم قرارات القيادة العليا.
ويرى المصدر أن القرار الذي أصدِر رسمياً من جهات عليا بقيادة قوات الأسد تم بناء على توصيات وضغوط من المخابرات الجوية والقوات الروسية بحلب، التي كانت شاهداً على فظائع ارتكبها عناصر من الشبيحة بمدينة حلب بعد السيطرة عليها بشكل كامل.
وفي حال تم تنفيذ القرار فإن القوات الموالية لقوات الأسد بحلب سيقل عددها من 25000 مقاتل إلى 5000 مقاتل؛ حيث تم استثناء مجموعات كبيرة ومنظمة من مجموعات الشبيحة من القرار مثل لواء القدس الفلسطيني وكتائب البعث وغيرها من المجموعات التابعة بشكل مباشر لقوات الأسد.

(صورة من الإنترنت لسيارات أشخاص موالين لنظام الأسد)

(صورة من الإنترنت لسيارات أشخاص موالين لنظام الأسد)

دع الآخرين على علم بالموضوع