الإثنين 20 / 11 / 2017 | 07:43 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

شبح الاغتيالات يعود الى منبج

استهدف مجهولون بعد منتصف ليل الأربعاء – الخميس 2 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017 بعبوة ناسفة سيارة قائد المجلس العسكري منبج التابع لقسد في مدينة منبج محمود مصطفى أبو عادل، وذلك أثناء عودته إلى منزله على طريق الجزيرة في مدينة منبج.
وقال مراسل حلب24 أن استنفاراً كبيراً لقسد جاء بعد التفجير، قامت خلاله قسد بفرض حظر للتجوال وأغلقت الطرقات، وبدأت عمليات تفتيش بالمنطقة بحثاً عن أشخاص قد يكونوا متورطين بالعملية.
وقال مراسلنا أن المعلومات لا تزال متضاربة عن الوضع الصحي لأبي عادل، فيما رجحت مصادر مقربة من قسد مقلته بسبب قوة التفجير.
ولم يعرف حتى الآن ما إن كانت العبوة التي استهدفت سيارة “أبو عادل” مزروعة بسيارته بوقت سابق أو عبوة ناسفة على الطريق تم تفجيرها عن بعد.
وأبو عادل هو أحد أبناء مدينة منبج، وانضم إلى الثورة السورية منذ بدايتها، وكان يقاتل بكتائب شمس الشمال إلى جانب قائد مجلس منبج العكسري الأسبق فيصل أبو ليلى، وانتقل بعدها إلى القتال بمدينة حلب في حي الشيخ مقصود، ومن ثم انتقل لاحقاً إلى القتال إلى جانب وحدات حماية الشعب برفقة أبي ليلى.
وشارك أبو عادل في معارك السيطرة على مدينة منبج وطرد داعش منها، إلى أن تسلم مؤخراً قيادة المجلس بعد مقتل عدنان أبو أمجد القائد السابق للمجلس في مدينة الرقة.
وكان أهالي مدينة منبج استفاقوا صباح يوم 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي على وقع انتشار أوراق ألقتها طائرات تركية كتب فيها منشورات ورقية باسم الجيش الحر هددت قوات قسد بعملية عسكرية لإخراجهم من المدينة.

دع الآخرين على علم بالموضوع