الإثنين 20 / 11 / 2017 | 07:39 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

أهالي خان العسل ينقذون معمل سادكوب من جشع النصرة

استمراراً لنهج نهب الممتلكات العامة وبيعها أو التصرف بها على أنها غنائم حرب، سعت هيئة تحرير الشام المسماة اختصاراً بـ “هتش” وتشكل جبهة النصرة (فرع تنظيم القاعدة في سوريا) العماد الأكبر منها، لتفكيك وبيع معمل سادكوب الكائن في منطقة خان العسل في ريف حلب الغربي، الأمر الذي أثار نقمة أهالي البلدة الذين سارعوا إلى الاعتراض على ذلك التصرف بوصفه سرقة علنية، وتمكنوا بعد جهد جهيد من وقف تلك الصفقة التي أبرمها ما يسمى المكتب الاقتصادي في الهيئة مع مجموعة تجار على تفكيك وبيع المعمل.
فضيحة بيع معمل سادكوب كانت قد انتشرت بادئ ذي بدء على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث حذر ناشطون مدنيون من مغبة السكوت عن سرقة أحد المرافق العامة التي تعود ملكيتها للمواطنين. وفي إثر ذلك تم حشد الأهالي، وشُكّل وفد منهم ومن المجلس المحلي من ضمنهم رئيس المجلس، وتوجه الوفد إلى المتعهد المسؤول عن تسيير أعمال ورش التفكيك مهددين بالهجوم على المعمل ووقف تلك الأعمال بالقوة إن استلزم الأمر. مما اضطر المكتب الاقتصادي إلى استدعاء المسؤول الأمني في المنطقة والملقب بـ “أبو عبدالله العراقي” وتم الاتفاق على إيقاف العمل فوراً، دون أي تصعيد من طرف “هتش”
وبدأ العمل يوم الثلاثاء 31 تشرين الأول/ أكتوبر بتفكيك أول خزان، بحسب الاتفاق المبرم بين الطرفين.

ويعتبر معمل سادكوب من أكبر المشاريع الإنتاجية لصناعة الزيوت المعدنية والمحروقات، ويضم 7 خزانات ضخمة مصنوعة من الحديد الصلب لتخزين مادتي البنزين والمازوت، ارتفاع كل منها 30 متر بقطر 30 متر، وسعة كل خزان مليوني ليتر مكعب، والخزانات متصلة بخطين من الأنابيب مع مصفاة حمص، أحدهما لضخ مادة البنزين إلى الخزانات من المحطة مباشرة، والآخر لمادة المازوت.
وهذه الخزانات محصنة حتى من قصف الطيران بسبب وجود كميات كبيرة فوقها من الإسمنت المسلح وفوقه بضعة أمتار من التراب.
وكانت هيئة تحرير الشام قد فككت عدداً من المعامل في مدينة كفر حمرة في ريف حلب الشمالي وباعتها لتجار بعد اتفاقهم مع مسؤول الهيئة أبو العباس وأمير القاطع أبو عبدالله العراقي.
كما تم تفكييك كثير من المنشآت على يد الفصائل، ومنهم الهيئة، بعد الاستيلاء عليها؛ كمحطة زيزون ومعمل السكر وسكة الحديد ومحطاتها في منطقة جسر الشغور، بالإضافة إلى تفكيك سكة الحديد في منطقة أخترين في ريف حلب الشمالي.

دع الآخرين على علم بالموضوع