السبت 16 / 12 / 2017 | 16:48 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

الأتارب بين نيران طيران الأسد ورصاص هتش

لم تنتهِ مدينة الأتارب من تضميد جراح المجزرة التي ارتكبها طيران الأسد وروسيا يوم أمس الاثنين، حتى جاءها غدر هيئة تحرير الشام “هتش” التي انقضت برصاصها اليوم على مدنيين خرجوا بتظاهرة أمام حاجز لهيئة تحرير الشام الكائن بالقرب من مدخل مدينة الأتارب، رافضين استقدام أرتال عسكرية تابعة لهتش أو لحركة نور الدين الزنكي، المنشغلين مند أيام باقتتال مازالت مدن وبلدان ريف حلب تدفع ثمنه.

فقد قام حاجز تابع لهتش بإطلاق الرصاص الحي على تظاهرة قام بها شبان مدينة الأتارب فور اقترابهم منه، مما أدى إلى جرح عشرات؛ بعضهم إصاباته خطيرة. وبحسب مصادر خاصة فالتظاهرة خرجت لمنع تعزيزات عسكرية قامت بها هتش على الحاجز تمهيداً لمرور أرتال عسكرية مرسلة لقتال حركة نور الدين الزنكي، وسبق ذلك أن أقدم شبان الأتارب على وقف سيارة تابعة للهيئة كانت مارة من تلك النقطة، لكن يبدو أن رد هتش سيكون له تبعات لاحقة، أقلها قيام أهالي الأتارب بمنع وجود هتش بمحيط المدينة أو المرور عبر قراها القريبة.

الجدير بالذكر أن الأتارب تعيش حالة رفض تامة لوجود هتش فيها، وقامت بمقارعة تنظيم جبهة النصرة الذي يعتبره السكان غريباً عن قيمهم الإنسانية والدينية.

 

دع الآخرين على علم بالموضوع