السبت 16 / 12 / 2017 | 16:58 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

ارتفاع وتيرة الانتهاكات في شمال حلب وتركيا عاجزة عن ضبط الفصائل

انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر أحد الفصائل بريف حلب الشمالي وهم يقومون بسحل شاب بعد ربطه بسيارة “بيك أب”، وجره عبر الشوارع الزراعية، من دون التمكن من معرفة إن كان الشاب قد فارق الحياة أم لا. وبحسب ادعاءات الفصيل المنفذ لهذا الجرم المتعمد فالعملية تمت كجزاء للشاب الذي تم إلقاء القبض عليه بتهمة السرقة.
وأكدت مصادر خاصة لحلب24 أن العناصر الذين قاموا بهذا الانتهاك يتبعون للفرقة التاسعة المعروفة باسم قائدها المسمى أبو الوليد، وكانوا سابقاً جزء من لواء المعتصم، ومن ثم التحقوا بفرقة السلطان مراد، وحالياً يسمون الفرقة التاسعة.
مشاهد التعذيب بطريقة السحل أعادت للأذهان وسائل تعذيب قوات الأسد للمتظاهرين السلميين أيام الثورة، ومن بعدها أخذ كل من قوات الأسد وداعش يتسابقان لبث مشاهد تظهر التنكيل بالقتلى من المدنيين والعسكريين وسحلهم عبر طرقات المناطق التي يسيطران عليها، ولاسيما في دير الزور التي شهدت قبل عامين ماراثون لبث مشاهد التعذيب والتصوير الفوتوغرافي على أشلاء القتلى من الطرفين.

وفيما يبدو أن تركيا عاجزة عن ضبط الانتهاكات التي تمارسها الفصائل في شمال حلب في نهج بدأ يشابه انتهاكات داعش من خلال ما تستمر باقترافه من أفعال جرمية، والتي كان آخرها اقتحام مجموعة من فصيل أحرار الشرقية سوق بلدة الراعي، والاعتداء على الناس بالسب والضرب، وإجبارهم على إغلاق محلاتهم بالقوة، بحسب ما أكد مصدر خاص لحلب24، مشيراً إلى أن الفصيل فعل ذلك بعد خلاف بين عناصر منه ومجموعة أشخاص من بلدة الراعي؛ وقد حدث ذلك على الرغم من وجود القاعدة التركية بالقرب من الراعي.

دع الآخرين على علم بالموضوع