الجمعة 22 / 6 / 2018 | 04:22 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

مفاوضات سوريا تستمر بفيينا ونتائجها تمتد لسوتشي

التقى المبعوث الأممي إلى سوريا ستفان دي ميستورا وفد النظام السوري برئاسة بشار الجعفري ووفد المعارضة السورية برئاسة نصر الحريري كلا على حدة، ضمن جولة جديدة من مفاوضات تستمر يومين في فيينا برعاية الأمم المتحدة وذلك قبل أيام لانعقاد محادثات أخرى في سوتشي بروسيا.

واستمر اجتماع ميستورا مع وفد النظام السوري نحو ساعتين، وبحث مسألة الدستور التي تشكل بالإضافة إلىالانتقال السياسي والانتخابات ومكافحة الإرهاب النقاط الرئيسية لجدول أعمال هذه المفاوضات.

وفي معسكر المعارضة، أكد المتحدث باسم هيئة التفاوض السورية يحيى العريضي تمسك المعارضة بالقرار الأممي 2254 واصفا هذه الجولة بأنها “امتحان حقيقي لالتزام جميع الأطراف بتطبيق القرار الدولي”.

وتاتي هذه الجولة التاسعة من المحادثات “في مرحلة حرجة”، وفق تعبير المبعوث الأممي، بعد نحو شهر من فشل جولة محادثات سابقة في جنيف في إحراز أي تقدم لحل للنزاع المستمر في البلاد منذ نحو سبع سنوات.

وأشار مراسل الجزيرة معن الخضر إلى أن هذه الجولة القصيرة من المفاوضات التي تستمر يومين تجري تحت ظلال ثقيلة لمؤتمر الحوار السوري المزمع عقده في مدينة سوتشي الروسية يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين.

مؤتمر سوتشي
وأضاف المراسل أن المعارضة السورية تريد أن تربط قرارها بالمشاركة في المؤتمر أو الامتناع، بما يتحقق في هذه الجولة من المفاوضات.

وقال نصر الحريري في وقت سابق إن القرار بشأن المشاركة في مؤتمر سوتشي سيُعلن قريبا. وحث الأطراف الدولية الضامنة للعملية السياسية على دعوة النظام السوري إلى الالتزام ببنود اتفاقات مناطق خفض التصعيد، التي تم التوصل إليها في محادثات أستانا.

وفي وقت سابق طلبت المعارضة السورية من روسيا إيضاحات تتعلق بمؤتمر سوتشي لاتخاذ قرار حول المشاركة فيه. وقال الحريري الاثنين الماضي “لن تتخذ قرارا نهائيا (…) قبل الحصول على معلومات كاملة من روسيا” حول المؤتمر الهادف لاتفاق على دستور لفترة ما بعد الحرب.

من جهة أخرى قالت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن موسكو وجهت الدعوة الى 1600 شخص لحضور مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي، وإن وزير الخارجية سيرغي لافروف سيحضر المؤتمر.

وانتقدت المسؤولة الروسية الاستراتيجية الأميركية في سوريا وقالت إنها تهدف إلى تقسيمها وإن واشنطن تعتزم جعل الوجود العسكري الأميركي في سوريا دون سقف زمني، وهو ما يشكل مخالفة للقانون الدولي ولا يخدم التسوية السياسية في نظرها.

 

المصدر: الجزيرة

دع الآخرين على علم بالموضوع