السبت 26 / 5 / 2018 | 16:56 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

لطمس معالم انتهاكاتها: YPG تنقل معتقليها من عفرين إلى منبج

كما فعلت جبهة النصرة قبيل خروجها من مدينة حلب، وكما فعل تنظيم داعش قبيل خروجه من الرقة، يحاول حزب الاتحاد الديمقراطي PYD طمس معالم انتهاكاته المرتكبة بحق المعتقلين المناهضين لسياساته من مدنيين وعسكريين في منطقة عفرين، حيث باشرت وحدات الحماية YPG -التي تعتبر الذراع العسكري لحزب PYD- بنقل أولئك المعتقلين إلى سجون أخرى داخل مناطق سيطرتها في منبج والحسكة، وهي مناطق غير مهددة بالسقوط في الوقت الحالي على الأقل.

ومع تصاعد القصف وتقدم قوات “عملية عفرين” واقتراب الجيش التركي من دخول عفرين، قامت وحدات الحماية بتنفيذ عمليات نقل المعتقلين لديها إلى مناطق سيطرتها في منبج. وأكد مراسل حلب24 أن عمليات النقل تلك حصلت عبر مناطق قوات الأسد، واستخدمت لذلك الغرض سيارات مدنية من نوع “هونداي” لتجنب قصفها من قبل الطيران التركي الذي كان يحلق في أجواء المنطقة.

وأشار المراسل أن وحدات الحماية تحاول إخفاء معالم انتهاكاتها المرتكبة بحق مناهضيها من المعتقلين السياسيين من أكراد وعرب، بالإضافة إلى معتقلين عسكريين وأقارب لعناصر “بشمركة سوريا”، وجميعهم تعتقلهم الوحدات منذ سنوات بسجون خاصة أنشأتها في عفرين حتى قبل إعلانها الإدارة الذاتية فيها، وتُعدّ تك السجون سرية، ولم يتسنّ لحلب24 معرفة أعدادها.

وأضاف المراسل أن من بين المعتقلين عدد من عناصر الفصائل، يعتقد أنهم أسرى معارك سابقة، ومدنيون متهمون بالانتماء إلى الفصائل بريف حلب، وتنظيم هيئة تحرير الشام المنبثق عن النصرة.

ومن المرجح أن تُبقي وحدات الحماية على سجنائها الجنائيين أو تطلق سراحهم فيما لو اضطرت إلى الانسحاب أمام التقدم التركي الزاحف إلى عفرين، والهادف إلى إنهاء سلطة حزب PYD على الحدود مع تركيا، ويرجح أن تركيا ستضع المنطقة تحت وصايتها لتكون أشبه بسلطة أمر واقع يفرض من جديد على السكان السوريين.

 

دع الآخرين على علم بالموضوع