الجمعة 20 / 4 / 2018 | 09:43 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

إيران: بشار أراد مغادرة السلطة.. وأنقذناه

قال علي آقا محمدي عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني إن الرئيس السوري بشار الأسد كان ينوي ترك منصب الرئاسة في بداية الثورة، ولكن التدخل العسكري الإيراني أنقذ النظام من الرحيل.
وتحدث محمدي عن كواليس بداية التدخل الإيراني في سوريا، خصوصاً عندما زار اللواء حسين همداني الأسد في دمشق، ووجده في حالة يستعد فيها لمغادرة القصر، وهو على قناعة تامة بضرورة رحيله عن المشهد السياسي في سوريا، بعد أن كانت قوات المعارضة السورية تحاصر قصره، حيث حاول همداني حضّ الأسد على البقاء في منصبه، وإثناءه عن قراره مغادرة الرئاسة، محاولاً طمأنته بأن الوضع سيكون أفضل، وأنه لا داعي للقلق. وتابع محمدي: «الخطة كانت بأن يسمح الأسد بتوزيع 10 آلاف قطعة سلاح على أفراد الشعب، وتنظيمهم، وعندها سيتم القضاء على الخطر»، كما قام همداني بحشد ما يقارب 80 ألف سوري لدعم الأسد، وقامت عناصر من حزب الله اللبناني بالدخول على الخط، لتصبح قوات النظام السوري أقوى من السابق.
وكان همداني يعدّ من أبرز قادة الحرس الثوري، ومن المقربين من المرشد الإيراني علي خامنئي وقائد فيلق القدس قاسم سليماني، وقاد أول فريق عسكري إيراني لدراسة وتقييم الوضع العسكري والأمني في سوريا.
وبعد مقتل همداني في سوريا، كشفت وسائل الإعلام الإيرانية أنه كان مهندس تشكيل الميليشيات العلوية والشيعية العسكرية لدعم الأسد في سوريا. (هافنغتون بوست عربي)

 

المصدر: عيون الخليج

دع الآخرين على علم بالموضوع