السبت 22 / 9 / 2018 | 16:15 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

الأسد يسمح لميليشات حلب بدخول معركة عفرين وينأى بنفسه عنها

يبدو أن معركة عفرين قد وضعت الأسد وإداراته الأمنية والعسكرية في موضع لا يحسدون عليه، فقد أوضحت تلك الحرب مدى عجز الأسد في اعتبار عفرين أرض سورية يتوجب الدفاع عنها أو التعامل معها كأرض خارجة عن سيطرته وتقع ضمن مايسميه إعلامه أرض “تحتلها جماعات إرهابية”.
المعركة الحاصلة في عفرين بين قوات حماية الشعب من جهة والقوات التركية الزاحفة إلى المنطقة، استوجبت رد فعل شعبي سوري كبير، حيث باتت أوساط السكان ضمن مناطق سيطرة الأسد مستاءة من حجم العجز في اتخاد أي قرار يخص المشاركة عسكرياً للدفاع عن عفرين السورية، ومن ضمن تلك المشاهد المنددة بصمت الأسد كان خروج تظاهرة في قلب دمشق ووصولها بالقرب من قصر المهاجرين، حيث يقيم بشار الأسد بشكل آمن بينما يستمر الطيران التركي بحصد أوراح الأبراء في عفرين ممن لا شأن لهم بحزب PYD ، الذي يفرض إدارته عليهم بالقوة.

حلب 24 استطاعت الحصول على معلومات مؤكدة تتحدث عن اتفاق تم بين قوات الأسد وقيادة وحدات الحماية في عفرين يقضي بسماح الأولى بدخول قوات غير نظامية من الميليشات إلى عفرين بدءاً من يوم الغد.
وأكدت المصادر الخاصة أن ذلك الاتفاق تم نتيجة ضغط إيراني على قوات الأسد وبطلب من مليشيات نبل والزهراء التي تريد الدخول للقتال إلى جانب الوحدات بسبب مساعدة الوحدات سابقاً لها في القتال والحصار ضد فصائل المعارضة وجبهة النصرة وحركة أحرار الشام اللتان كانتا تتقاسمان حصار نبل والزهراء.
وأكدت المصادر أن دخول مجموعات مقاتلة إلى عفرين سيكون لمجموعات من الشبيحة والمليشيات الطائفية بدء من فجر الغد مع عتادها وآلياتها الثقيلة.

وأضاف المصدر إن ممثلي قوات الأسد لم يعطوا وعوداً في ذلك الاتفاق حول احتمال تقديم قوات الأسد النظامية لأي دعم حربي حتى على صعيد استهداف الطيران التركي بأي مضادات جوية وذلك بسبب ضغوط روسية تملي على الأسد الانصياع لبنود اتفاقات تجريها هي، بالإضافة لعدم إمكانية سلاح الدفاع الجوي في استهداف الطيران التركي وكون المنطقة الخاضعة لحماية جوية روسية حيث لا يوجد قواعد دفاع جوي تابعة للأسد فيها .
وحسب المعطيات فأن قرار السماح بالمشاركة في الدفاع عن عفرين ليس ملزم فقد فتحت الطريق أمام عناصر من الشبيحة ومليشيات ممن يريدون تلك المشاركة تحت مسمى الدفاع عن عفرين أمام الاحتلال التركي بدءاً من حلب المدينة حتى عفرين وغيرهم من أبناء المحافظات السورية.

 

حلب24

دع الآخرين على علم بالموضوع