الجمعة 22 / 6 / 2018 | 04:13 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

لودريان: موسكو وحدها تستطيع منع النظام من قصف المدنيين بالغوطة

حذر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان اليوم (الثلاثاء) من تحول الحرب في سوريا إلى صراع إقليمي، داعياً إلى وضع آلية لمراقبة الهدنة.

وقال خلال مؤتمر صحافي مشترك من موسكو مع نظيره الروسي سيرغي لافروف إن روسيا وحدها القادرة على الضغط على دمشق لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي «2401» حول الهدنة في سوريا.

وأضاف قائلاً: «ناقشنا مع الروس ضرورة تطبيق الهدنة في الغوطة بسوريا». وكشف أن 3 من جماعات المعارضة لمحت إلى اعتزامها الالتزام بوقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية.

كما شدد على ضرورة فتح معابر إنسانية فورا في الغوطة المحاصرة منذ سنوات من قبل النظام السوري، والتي شهدت منذ أكثر من 10 أيام قصفاً متواصلاً أودى بحياة أكثر من 500 شخص. وأضاف: «يجب تنفيذ مرحلة أولى في الغوطة لإجلاء الأطفال والجرحى».

وطالب بوضع آلية لمراقبة وقف إطلاق النار لتقييم مواقف كل الأطراف في الغوطة الشرقية.

من جهته، نصح لافروف الفرنسيين بمعرفة ما يجري في الغوطة، قائلاً: «ننصح الفرنسيين بمعرفة الحقيقة بشأن ما يجري في الغوطة»، في حين دعا الفصائل السورية إلى تطبيق الهدنة، بعد أن كانت روسيا اتهمتها في وقت سابق الثلاثاء بقصف ممر لخروج المدنيين من الغوطة.

وعدّ أن القرار الدولي لا يسمح بإخراج المدنيين من الغوطة.

يذكر أن وزير الخارجية الفرنسي يزور موسكو لبحث سير التحضيرات لزيارة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون إلى روسيا في مايو (أيار) المقبل، بحسب ما أفادت وسائل إعلام روسية.

ولم تمضِ ساعات قليلة على دخول هدنة الساعات الخمس التي أقرتها روسيا حيز التنفيذ صباح اليوم، حتى أفاد ناشطون سوريون بمقتل مدنيين اثنين إثر قصف ممر لخروج المدنيين العالقين في الغوطة الشرقية.

في حين أشار «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إلى أن «قوات النظام شنت غارة على بلدة الأفتريس، وألقت برميلين متفجرين على بلدة الشيفونية. كما سقطت قذائف على أطراف مدينتي حرستا ودوما، وفي داخلها وفي بلدة مسرابا، حيث أصيب مدني بجروح».

وأفاد «المرصد» بمقتل طفل جراء قصف لقوات النظام السوري، هو الأول بعد بدء تطبيق الهدنة. وقال مدير «المرصد» إن «طفلاً قتل وأصيب 7 مدنيين آخرين بجروح جراء إطلاق قوات النظام لأربع قذائف على الأقل على بلدة جسرين».

من جهتها، أكدت الأمم المتحدة استمرار القتال في الغوطة الشرقية رغم الهدنة. وقال الناطق باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية جينس ليرك للصحافيين في جنيف: «القتال مستمر هذا الصباح وفقاً للتقارير الواردة إلينا من الغوطة الشرقية»، مضيفاً أنه لا يزال من المبكر الحديث عن أي عمليات إغاثة للمدنيين في ظل تواصل الاشتباكات.

أما روسيا فحملت المعارضة السورية مسؤولية قصف ممر لخروج المدنيين. ونقلت وكالة «تاس» للأنباء عن الجيش الروسي اتهامه لمقاتلي المعارضة السورية في الغوطة الشرقية بإمطار ممر إنساني بقذائف «مورتر». وأضاف الجيش أنه لم يتمكن مدني واحد من المغادرة عبر الممر الذي يهدف إلى السماح للمدنيين بالخروج من منطقة الصراع.

في المقابل، نقل مسؤول محلي عن «جيش الإسلام» نفيه قصف «الممر الإنساني» أو منع المدنيين من مغادرة الغوطة الشرقية في سوريا.

وقال ياسر دلوان، رئيس المكتب السياسي لـ«جيش الإسلام»: «لم نمنع أحدا، والمدنيون يتخذون قرارهم».

إلى ذلك، قالت الأمم المتحدة إن القتال والقصف استمرا في الغوطة الشرقية، مما حال دون وصول أي مساعدات للجيب السوري المحاصر أثناء وقف لإطلاق النار «من جانب واحد» أعلنته روسيا لمدة 5 ساعات.

وقال ينس لاريكه، المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بإفادة في جنيف: «إنها مسألة حياة أو موت؛ إذا كانت هناك مسألة حياة أو موت. نريد وقفا للأعمال القتالية لمدة 30 يوما في سوريا كما طالب مجلس الأمن».

وقال طارق جسارفيتش، المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، إن أكثر من ألف مريض وجريح على قائمة الهلال الأحمر العربي السوري يحتاجون لإجلائهم، وأضاف: «لكن ليس لدينا أي معلومات حديثة بشأن حدوث شيء من هذا القبيل الآن أو قريبا».

يذكر أن الهدنة التي أعلنت عنها روسيا في الغوطة الشرقية لدمشق كانت دخلت حيّز التنفيذ عند الساعة التاسعة صباحاً بالتوقيت المحلي (7 بتوقيت غرينيتش)، وذلك بعد نحو 10 أيام من القصف العنيف الذي أودى بحياة أكثر من 560 مدنياً.

وكانت روسيا سارعت لإعلان هدنة أحادية وفق معاييرها لمدة 5 ساعات يومياً، خلافاً لما كان اتفق عليه في مجلس الأمن (هدنة لـ30 يوماً في سوريا) تسمح فيها للسكان بمغادرة الغوطة الشرقية من خلال فتح ممر إنساني لهم. وأكدت وزارة الدفاع الروسية أن جيش النظام السوري سيعلق الضربات الجوية على منطقة الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة خلال هدنة يومية مدتها 5 ساعات اعتبارا من الثلاثاء.

ونقلت وكالة «إنترفاكس» الروسية عن الميجور جنرال يوري يفتوشينكو، رئيس مركز المراقبة الروسية في سوريا، قوله إن المركز سيقوم مع النظام السوري بإجلاء المرضى والمصابين من المنطقة. وأضاف أن النظام السوري أعد «ممرا إنسانيا» لخروج المدنيين وأنه وزع منشورات بشأن تفاصيل الإجلاء.

وبينما يستمر النظام السوري وحليفه الروسي بالترويج للهدنة الهشة، قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن ضربات جوية أصابت بلدتين بالغوطة الشرقية اليوم رغم اتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنته روسيا.

وأضاف «المرصد» أن طائرتي هليكوبتر أسقطتا قنبلتين على بلدة الشيفونية كما قصفت طائرة حربية بلدة الأفتريس.

وكان مجلس الأمن قد صوت (السبت) بالإجماع لصالح قرار الهدنة في سوريا.

وفي وقت سابق اليوم (الثلاثاء)، التزمت الفصائل بإخراج متشددين ينتمون لـ«جبهة تحرير الشام»، (جبهة النصرة سابقا)، وعائلاتهم من الغوطة الشرقية، وذلك بعد دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ الفعلي، بحسب بيان مشترك أصدرته الفصائل التي تسيطر على المنطقة المحاصرة بريف دمشق.

وأعلن البيان الذي وقعه «جيش الإسلام» و«فيلق الرحمن» و«حركة أحرار الشام»… «التزامنا التام بإخراج مسلحي تنظيم (هيئة تحرير الشام) و(جبهة النصرة) و(القاعدة) وكل من ينتمي لهم وذويهم من الغوطة الشرقية لمدينة دمشق خلال 15 يوما من بدء دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ الفعلي».

وفي سياق متصل، صرحت مصادر دبلوماسية لـ«رويترز» بأن منظمة حظر الأسلحة الكيماوية تحقق في هجمات وقعت في الآونة الأخيرة بالغوطة الشرقية المحاصرة الواقعة تحت سيطرة المعارضة السورية لتحديد ما إذا كانت أسلحة محظورة قد استخدمت.

وقالت المصادر إن المنظمة، التي يقع مقرها في لاهاي، فتحت تحقيقا يوم (الأحد) الماضي في تقارير تحدثت عن تكرار استخدام قنابل الكلور هذا الشهر في المنطقة القريبة من العاصمة دمشق.

 

المصدر: الشرق الأوسط

دع الآخرين على علم بالموضوع