الجمعة 21 / 9 / 2018 | 10:51 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

تركيا وفصائل درع الفرات تمنع دخول قافلة مهجري “حي القدم” إلى الباب.

في سابقة تكشف حجم التبعية العمياء وتغليب مصلحة الدول الداعمة للحرب على الشعب السوري، أقدمت فصائل درع الفرات على منع دخول قافلة مهجري حي القدم المتوجهة إلى مدينة الباب وأجبرتها على العودة ادراجها إلى ريف إدلب بعد انتظار أكثر من 24 ساعة قضاها الأطفال والنساء في العراء عند حاجز تشرف عليه فرقة السلطان مراد في “دير قاق” قرب بلدة أبو الزندين التابعة لمدينة الباب بريف حلب الشرقي.
وأكد مراسل حلب 24 أن مفاوضات كانت قد جرت بين القافلة وبين فصائل درع الفرات والجانب التركي وعدت بها تركيا باستقبال النساء والأطفال لكنها تراجعت عن وعدها بدعوى عدم وجود تنسيق مسبق بين الهلال الأحمر السوري ونظيره التركي لدخول المهجرين قسراً من الحي الدمشقي. وذكر المراسل أن السلطان مراد تخوف من وجود مقاتلين يتبعون لفصيل “سيف الشام” أو أنصار لتنظيم داعش.
وعلى إثر ذلك عادت القافلة أدراجها إلى ريف محافظة إدلب بعد أن قضت أكثر من 24 ساعة بالعراء دون أن يقدم لهم أي مأكل وملبس ولا حتى أغطية وخيام تقي الأطفال والنساء من برد ترحالهم القارس.

وتتكون القافلة من 11 حافلة تضم قرابة 400 شخص هجروا من حي القدم مع نحو 1500 آخرين وصلوا مساء الثلاثاء إلى إدلب بعد اعطائهم مهلة 48 ساعة كمهلة أخيرة لتنفيذ الاتفاق المتعثر وينص على مغادرة حي القدم.

 

حلب24

 

دع الآخرين على علم بالموضوع