الثلاثاء 15 / 10 / 2019 | 20:24 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

حكومة إنقاذ “هتش”.. الضرائب شغلها الشاغل

تتزايد يوماً بعد يوم حالة الاستياء والسخط الشعبي في مدينة إدلب حيال ممارسات حكومة الإنقاذ المنبثقة عن تنظيم هتش التي لا شغل بات لها سوى إجبار الأهالي على دفع رسوم جباية المياه والنظافة. حيث تبلغ قيمة رسوم النظافة 300 ل.س و المياه 1000 ل.س. جميع تلك الرسوم تدخل في خزانة هتش وتكون هذه الأموال تحت تصرف هتش علماً أن المحروقات التي تشغل مضخات المياه تقدم بدعم من منظمة “goal” المسؤولة عن المشروع. حسب ما أكد مراسل إدلب ٢٤ والذي أضاف أن وفد من حكومة الإنقاذ جاب قبل أيام على المنازل لدفع أصحابها على تسديد الرسوم وأضاف أيضاً انه تم تبليغ الأهالي في حال لم يتم الدفع سيتم التبليغ عن اسم الشخص وعنوانه لعناصر هتش ويتم فرض غرامات مالية عليه وقد تودي للاعتقال أحياناً.
وتشهد مدينة إدلب إهمال من ناحية النظافة بسبب عدم إفراغ حاويات القمامة بشكل يومي مايسبب انتشار القمامة بالطرقات , وعدم الاهتمام أيضاً بنظافة الحدائق والمرافق العامة وخصوصاً بريف إدلب.
هذه الأحداث المتكررة والمتواصلة من ممارسات حكومة الإنقاذ تأتي بالتزامن مع بيانات من قبل مجالس وفعاليات بمناطق واسعة من محافظة إدلب تنص على عدم اعترافها بما يسمى حكومة الإنقاذ ، التي تشكلت بتاريخ 7 تشرين الأول 2017، وتم المصادقة على وزرائها من قبل رئيس الحكومة المدعو محمد الشيخ بتاريخ 2 تشرين الثاني 2017.
واستمرت حكومة الانقاذ بفرض بعض الممارسات وإصدار القرارات منذ تشكيلها، وبتاريخ 14 كانون الأول 2017، أصدرت ما تعرف بوزارة الشؤون الإجتماعية قرار يفرض على الأرامل الإقامة بمنطقة قريبة من محارمهم، حفاظاً على سُمعتها حسب تعبيرهم وأن كل من يخالف هذا القرار يتعرض لمسائلة قانونية وشرعية.
وبتاريخ 19 كانون الأول 2017 ، منعت استيراد البضائع الروسية والإيرانية باعتبارها دول احتلال،بالوقت ذاته كان معبر مورك مفتوح مع مناطق سيطرة نظام الأسد ويتم ادخال البضائع منه ويحتكر توزيع تجارته في إدلب تجار مقربين من هتش .

إدلب24

(صورة من الانترنت)
(صورة من الانترنت)

دع الآخرين على علم بالموضوع