الأحد 21 / 10 / 2018 | 13:57 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

ماكرون وميركل يدعوان إلى “نزع فتيل التصعيد” بين إسرائيل وإيران

في أول رد فعل فرنسي على التصعيد العسكري بين إيران وإسرائيل، دعا الرئيس ماكرون الخميس في بيان مشترك مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى “نزع فتيل التصعيد” بين الجانبين، وكان ماكرون قد حذر في مقابلة نشرتها مجلة “دير شبيغل” الألمانية من مخاطر اندلاع حرب في منطقة الشرق الأوسط، في أعقاب انسحاب الرئيس الأمريكي من الاتفاق النووي الإيراني.

 دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في بيان مشترك مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الخميس، إلى “نزع فتيل التصعيد” بين إسرائيل وإيران، في أعقاب الضربات الإسرائيلية التي استهدفت عشرات المواقع الإيرانية في سوريا، ردا على إطلاق صواريخ عليها من داخل الأراضي السورية.

وكان ماكرون قد حذر في مقابلة نشرتها مجلة “دير شبيغل” الأسبوعية الألمانية في نهاية الأسبوع الماضي من مخاطر اندلاع حرب في سيناريو مشابه.

من جانبها قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن الوضع في الشرق الأوسط بات مسألة “حرب أو سلام” بعد الضربات الإسرائيلية في سوريا.

وقالت ميركل خلال حفل تسليم جائزة أوروبية إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في ألمانيا أن “التصعيد الذي شهدته الساعات الأخيرة يبين لنا أنها مسالة حرب أو سلام”. وأضافت أن الوضع “معقد للغاية”، داعية كل الأطراف إلى “ضبط النفس”.

وقال ماكرون في المقابلة إنه وإذا انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق “فذلك معناه أننا سنعرض أنفسنا لمخاطر حرب”. ووصف الرئيس الفرنسي الأربعاء “بالخطأ” قرار نظيره الأمريكي دونالد ترامب سحب بلاده من الاتفاق النووي الإيراني.

وأشار ماكرون في مقابلة مع التلفزيون الألماني الحكومي “أشعر بالأسف لقرار الرئيس الأمريكي، أعتقد بأنه خطأ، لذلك قررنا نحن الأوروبيين البقاء ملتزمين باتفاق العام 2015″، مضيفا “سنحت لي الفرصة قبل قليل لقول ذلك للرئيس الإيراني حسن روحاني”.

وفي حديثه شدد ماكرون على أن الأولوية هي “لعدم استئناف النظام الإيراني أنشطته” معربا عن ارتياحه لأولى ردود الفعل الصادرة عن طهران، بعد القرار الأمريكي. وقال “لم يكن هناك أي تصعيد”. وأضاف “الأهم هو الحفاظ على الاستقرار في الشرق الأوسط”.

 

المصدر : فرانس24

دع الآخرين على علم بالموضوع