الجمعة 21 / 9 / 2018 | 00:49 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

هتش تهدد خان شيخون : إدارتنا أو الموت جوعاً وعطشاً

يبدو أن العلاقة ما بين السكان وأهالي خان شيخون وتنظيم هتش تسير نحو القطيعة الكاملة، بعد أن تجاوزت هتش المنحدرة من تنظيم جبهة النصرة كافة الأعراف والتقاليد الاجتماعية الداعية لاحترام الناس، إذ تصر هتش على محاولة فرض الإدارة بالقوة.
في مدينة خان شيخون اجتمع مجلس الشورى الذي يضم وجهاء وأعيان المنطقة مع قيادات من تنظيم هتش، طالبوا فيه الأخيرة بالخروج من المنطقة، معبرين عن استياء الأهالي من إدارة هتش التي لم يجد منها السكان أي خدمات تذكر، بينما لا يزال السكان يتكبدون نفقات الرسوم المالية من كهرباء وماء وما شابه، بالإضافة إلى ذلك يبدو أن الاستياء أيضاً من إصرار هتش على التمترس داخل المدن والبلدات خلال صراعاتها المسلحة مع سائر الفصائل اللاهثة أيضاً على الموارد.
مراسل إدلب 24 أكد أن رد هتش خلال الاجتماع المنعقد كان واضحاً ويحمل لغة تهديد مباشرة، ونص على استعداد التنظيم للانسحاب من خان شيخون مقابل قطع الكهرباء والمياه عن الأهالي وتوقف عمل الأفران . الأمر الذي وجد فيه المجتمعون تهديداً يتوعد خان شيخون بالموت جوعاً وعطشاً.
ونقلاً عن المراسل فقد عبر معظم المجتمعين عن استيائهم من إدارة هتش الساعية فقط لجني الضرائب بينما هي لاتدفع أي تكاليف لقاء إنتاجها، كحال الكهرباء التي تصل إلى خان شيخون وفق مبادرة قامت بها الأمم المتحدة التي تدفع لحكومة الأسد تكاليف تأمين خط كهرباء تحت مسمى “خط إنساني” بينما هتش تقوم بفرض الرسوم على السكان.
وطوال سنتين من إدارة هتش لخان شيخون لم تقدم فيها أي خدمات على صعيد تعبيد الطرقات وأي الخدمات كأعمال النظافة والصرف الصحي ولم يتم بناء أي مستشفى أو مستوصف فيها.

وكان أهالي خان شيخون قد سبق أن نظموا أمور إدارة المدينة بعيد انسحاب هتش من خان شيخون خلال اقتتالها مع تحالف أحرار وصقور الشام، وتم تكليف بعض الشخصيات لإدارة المرافق العامة والإدارات لكن بعد عودة سيطرة هتش مجدداً على خان شيخون في شهر إبريل الماضي سرعان ما عاود التنظيم بملاحقة الشخصيات المكلفة بالإدارة واعتقالهم.

هتش داهمت في حينها منزل ومزرعة شخص يدعى “عبد الرزاق نجم” ، وهو من تم تكليفه بإدارة الخدمات بعيد انسحاب هتش من خان شيخون وتم ذلك بطلب من الوجهاء والمجلس المحلي. وحسب ما أكد مراسل إدلب 24 أن هتش فشلت في حينها باعتقال المدير المكلف لكنها وجهت له إنذار مكتوب هدد بمصادرة أملاكه في حال لم يسلم نفسه.
هتش داهمت أيضاً منزل “مأمون معراتي” رئيس بلدية خان شيخون وسواه من الشخصيات ما يعني أن التنظيم بدأ يلاحق جميع الأشخاص الذين تم تكليفهم بإدارة الخدمات في خان شيخون بعيد خروج هتش منها وقبيل معاودته السيطرة عليها.

 

إدلب 24

تنظيم هتش في إدلب
تنظيم هتش في إدلب

دع الآخرين على علم بالموضوع