الخميس 21 / 6 / 2018 | 06:00 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

نتنياهو خلال لقائه ماكرون: يجب إخراج القوات الإيرانية من سوريا

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون، إن “مفتاح الحفاظ على الأمن الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط، هو خروج القوات الإيرانية من سوريا”. وقال نتنياهو في المؤتمر الصحفي “نحن شركاء طبيعيون ونشارك قيم التعددية والديمقراطية، واليوم جميع الدول الديمقراطية تواجه في تحدٍ مشترك هو الإسلام الراديكالي”.

وأشار نتنياهو الى أنه “يبذل كل ما في وسعه من أجل وقف العدوان الإيراني”، واصفا إياه بأنه “التهديد الأكبر للعالم من خلال وجود سلاح نووي في أيدي نظام إسلامي متطرف مثل طهران”. وتابع “الأرشيف النووي الذي كشفنا عنه يثبت أن إيران كذبت على العالم بشأن برنامجها النووي”.

وقال نتنياهو إنه لم يطلب من الرئيس الفرنسي الانسحاب من الاتفاق النووي. وأضاف “لم أطلب من ماكارون أن ينسحب من الاتفاق النووي، فممارسة الضغوط الاقتصادية يمكنه حسم هذه المسألة”، مشيرا الى أن “هدف إسرائيل، الأمر الى على من يسعى للسلام أن يتبنى هذا الهدف، جعل إيران تنسحب من سوريا”.

وتطرق نتنياهو الى تصريحات الخميني يوم أمس، قائلا إن “ايران تهدف الى تدمير إسرائيل، وهي تريد امتلاك الأسلحة لاستهدف مدنيينا، ونحن لن نقبل بذلك. ببساطة، الأمر الأكثر إلحاحا الآن هو التركيز على إخراج إيران من سوريا”.

ماكرون يحذر من خطر “نزاع” مع إيران

بدوره، أكد الرئيس الفرنسي في كلمته أن “اللقاء تخلله نقاش طويل حول الوضع في منطقة الشرق الأوسط، وأهمية العمل من أجل الحفاظ على استقرار المنطقة، والحفاظ على أمن إسرائيل”، مشيرا في كلمته الى أنه “أكد لنتنياهو أهمية الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران”.

وحذر الرئيس الفرنسي جميع الأطراف من “تصعيد” قد يؤدي الى اندلاع “نزاع” بعدما أعلنت إيران خطة لزيادة قدرتها على تخصيب اليورانيوم.

وقال ماكرون إثر محادثاته مع نتنياهو “أدعو الجميع الى الحفاظ على استقرار الوضع وعدم الانجرار لهذا التصعيد لأنه سيؤدي الى أمر واحد، النزاع”، موضحا أن ما أعلنته طهران لا يعني أنها خرجت من إطار اتفاق 2015 حول برنامجها النووي.

ووصل رئيس الوزراء الاسرائيلي بعد ظهر الثلاثاء الى الاليزيه للقاء الرئيس ايمانويل ماكرون ومحاولة إقناعه بإقامة جبهة مشتركة ضد إيران، في حين تستعد طهران لزيادة قدرتها على تخصيب اليورانيوم.

وقال نتنياهو في تسجيل مصور قبيل لقائه ماكرون إن المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية في ايران آية الله علي خامنئي “أعلن نيته تدمير دولة إسرائيل”. وأضاف “بالأمس، شرح كيف سيقوم بذلك، عبر التخصيب غير المحدود لليورانيوم لصنع ترسانة من القنابل النووية”.

وبعد برلين وباريس، يتوجه نتنياهو الاربعاء الى لندن، المحطة الاخيرة في جولته الاوروبية. ويبذل الاوروبيون ما بوسعهم لإنقاذ الاتفاق النووي مع إيران بعد أن انسحبت الولايات المتحدة منه في الثامن من ايار/مايو الماضي.

ومقابل الضغوط الاسرائيلية والاميركية على الاوروبيين، هناك الضغوط الايرانية بحيث تهدد طهران بالانسحاب من الاتفاق في حال لم يضمن الأوروبيون لها عدم الانصياع للعقوبات الأميركية الجديدة. وأعلن نائب الرئيس الايراني علي أكبر صالحي الثلاثاء أن بلاده أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الاثنين أنها ستزيد قدرتها على تخصيب اليورانيوم من خلال زيادة عدد أجهزة الطرد المركزي لديها.

وأضاف أن الإعلان لا يعني أن بلاده ستبدأ بتجميع أجهزة الطرد المركزي “وهو لا يشكل انتهاكا للاتفاق” النووي الموقع بين إيران والقوى العظمى في فيينا في تموز/يوليو 2015 والذي انسحبت منه الولايات المتحدة في الثامن من ايار/مايو الماضي.

 

المصدر: i24news

دع الآخرين على علم بالموضوع