الإثنين 19 / 11 / 2018 | 16:11 بتوقيت حلب

آخر الأخبار

أحرار الشام تنسف جسريّ “الشريعة و بيت الراس” بسهل الغاب

أقدمت حركة أحرار الشام فجر يوم الجمعة ٣١ أيلول / أغسطس ٢٠١٨ على تفجير جسر الشريعة وجسر بيت الراس الواقعين على نهر العاصي شمال غرب سهل الغاب في محافظة حماة. لتضيف الحركة إلى سجلها جريمة أخرى من الجرائم التي تقدم عليها معظم الفصائل التي تكرر انتهاكات تدمير البنية التحتية السورية.

وفيما يبدو أن الحركة أقدمت على ذلك لأسباب عسكرية تتعلق بمعلومات تتحدث عن قرب معركة يشنها جيش الأسد وروسيا على قرى محافظة إدلب ، إلا أن ثمة أسباب اقتصادية تقف خلف ذلك العمل الذي يعتبر استكمالاً لسباق النفوذ والهيمنة على المعابر واحتكار طرق التجارة ، بغية التحكم بأسعار السلع الواردة والصادرة إلى مناطق سيطرة الفصائل أو الخارجة منها إلى مناطق سيطرة قوات الأسد .

ويفصل جسر بيت راس بين قرية بيت راس الواقعة تحت سيطرة الفصائل وقرية الجيد الواقعة تحت سيطرة قوات الأسد. بينما يفصل جسر الشريعة بين قرية الشريعة وقرية الكريم الواقعة تحت سيطرة قوات الأسد .

وعبّر العديد من أهالي قرى “الكريم والأشرفية وقبر فضة والرملة وتمانعة الغاب والدرابلة والتوتة وجسر التوتة والحاكورة” عن استيائهم من ذلك العمل معتبرين في بيان صادر عن المجالس المحلية في تلك القرى أنه عمل يخدم الأسد بشكل مباشر ويحقق عزل قراهم والتمهيد لدخولها من قبل قوات الأسد .

بيان صادر عن المجالس المحلية
(بيان صادر عن المجالس المحلية في سهل الغاب)

وكانت العديد من الفصائل العسكرية قد اقدمت سابقاً على نسف الجسور كما فعل الحزب التركستاني حين نسف جسر الحاكورة وسبق ذلك أن قامت قوات الأسد على نسف جسر الزيارة عدا عن العديد من عمليات نسف الطرق والجسور التي اقترفتها أحرار الشام و هتش وغيرهما من الفصائل التى باتت لا ترى سوى اقتصاد الحرب التي تدر عليهاكثيراً من المال.

 

إدلب24

(صورة من الانترنت)
(صورة من الانترنت)

دع الآخرين على علم بالموضوع